إعلان

الأنظار نحو قرعة دوري أبطال أوروبا

المصدر: أ ف ب
كأس دوري الأبطال
كأس دوري الأبطال
A+ A-
يقام، الجمعة، سحب قرعة الدورين ربع ونصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بحضور كبار القارة، وفي غياب النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو للمرة الأولى منذ 2005، بعد خروج فريقيهما برشلونة الإسباني وجوفنتوس الإيطالي توالياً من ثمن النهائي.

وتسحب القرعة غداً الجمعة في مقر الاتحاد الاوروبي للعبة في مدينة نيون السويسرية.
 
وبعد اعتماد نظام الإقصاء من مباراة واحدة اعتباراً من ربع النهائي الموسم الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا، إثر توقف المسابقة وخوض غمار بطولة مصغرة في العاصمة البرتغالية لشبونة، تعود هذا الموسم المسابقة الأعرق أوروبياً إلى النظام القديم، رغم الغياب المستمر للجماهير عن مدرجات الملاعب.
 
ومع العودة إلى النظام التقليدي الذهاب والإياب، ستكون المواجهات القادمة حامية بين كبار الأندية الأوروبية، على غرار ما حصل في عامي 2018 و2019 والـ "ريمونتادا" التي قادتها بعض الأندية أمثال ليفربول الإنكليزي وروما الإيطالي أمام المنافس ذاته برشلونة وتوتنهام الانكليزي وأجاكس أمستردام الهولندي.
 
ويفرض بايرن ميونيخ الالماني حامل اللقب نفسه مرشحا أبرز للاحتفاظ بلقبه، خصوصاً انه يتسلح بعدم خسارته أي مباراة أوروبية منذ عامين.
 
وذكر لاعب الوسط يوزوا كيميش بعد تأهل بايرن من دون عناء امام لاتسيو الإيطالي بمجموع المباراتين 6-2: "نريد أن نفوز بكل المباريات، إنه حمضنا النووي".
 
ومن الممكن أن يتقاطع مسار "العملاق" البافاري مع مسار باريس سان جيرمان الفرنسي الذي خسر أمامه في نهائي العام الماضي 0-1، علما أن الاخير ثأر من الـ "ريمونتادا" الشهيرة لبرشلونة في عام 2017 عندما حول خسارته برباعية نظيفة إلى فوز 6-1، بتأهله هذا الموسم أمام النادي الكاتالوني بالذات بمجمل المباراتين 5-2.
 
سيتي تحت الأضواء
ويؤكد النادي الباريسي أن هذا الموسم مختلف عما سبقه، في سعيه الدؤوب الى الفوز بأول لقب قاري له في مسابقة الكأس صاحبة الاذنين الكبيرتين.
 
وقال مدرب سان جيرمان الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الذي حل بدلا من الألماني توماس توخيل لوكالة "فرانس برس": "من الواضح ان طموح النادي هو الفوز بها (الكأس). ندرك تماما مسؤولياتنا وسنحارب حتى الموت لتحقيق ذلك".
 
وفي وقت غاب البرازيلي نيمار عن مواجهتي فريقه السابق برشلونة، إلا ان من المرجح أن يعود ليقود الباريسيين إلى المباراة النهائية في اسطنبول في 29 أيار (مايو) المقبل، رغم أن الطريق ما زال طويلا بمواجهة العديد من الاسماء الكبيرة.
 
وتأهل الى الدور ربع النهائي الذي يقام بين 6-7 نيسان (أبريل) ذهابا و13-14 منه إيابا، سبعة أندية تمكنت من إنهاء دور المجموعات في صدارة مجموعاتها، إضافة إلى بورتو البرتغالي الذي اقصى جوفنتوس ونجمه رونالدو من ثمن النهائي (فاز 2-1 ذهابا وخسر 2-3 إيابا).
 
ومن بين الكبار، سرق مانشستر سيتي الانكليزي الاضواء في عام 2021 مع سلسلة من 21 فوزا متتاليا في مختلف المسابقات بين كانون الأول (ديسمبر) 2020 وبداية آذار (مارس) 2021.
 
ويحتل سيتي صدارة الدوري المحلي، ومع مدربه الاسباني جوزيب غوارديولا يحلم بتحقيق رباعية تاريخية (دوري - كأس - كأس الرابطة ودوري الابطال)،رغم أن مدرب برشلونة وبايرن ميونيخ السابق خالف هذا الحلم بقوله: "4 ألقاب، لم يحصل ذلك سابقا، ولا أعتقد ان ذلك سيحصل".
 
ويأمل ليفربول حامل اللقب ست مرات، آخرها في العام 2019، بأن يعوض قاريًا خيبته المحلية حيث يحتل المركز السادس في الدوري الممتاز وهو مهدد بالتراجع الى التاسع في حال فوز ثلاثة فرق بمبارياتها المؤجلة.
 
وكان بطل انكلترا بلغ ربع النهائي بفوزه 4-0 على لايبزيغ الالماني في مجموع المباراتين.
 
خطر الريال
 
وتابع المدرب الاسباني الذي فشل في بلوغ االدور نصف النهائي للمسابقة الاوروبية منذ وصوله إلى إنكلترا: "امامنا كل شيء لكي نبرهنه".
 
بدوره، سرق مواطن سيتي، تشيلسي الانظار في ثمن النهائي بإدارة مدربه الجديد توخيل الذي استعاد بريقه التدريبي في لندن.
 
ومنذ أن وقّع مع الـ "بلوز"، حيث يشرف على قائد سان جيرمان السابق البرازيلي تياغو سيلفا، لم يخسر المدرب الالماني أي مباراة (13) وحجز بطاقته الى دور ربع النهائي بفوزه على أتلتيكو مدريد الاسباني 1-0 و2-0.
 
وقال توخيل لقناة "آر أم سي" الرياضية: "لست متأكدا (برغبة مواجهة سان جيرمان مجدداً). هم أقوياء جداً وأعرفهم جيداً".
 
ورغم أن ريال مدريد يحمل الرقم القياسي لعدد الألقاب في المسابقة الاوروبية (13 لقبا)، إلا انه لم يعد يشكل ذلك "البُعبع" للأندية منذ أن بات يتيما من نجمه رونالدو المغادر إلى "السيدة العجوز" في عام 2018.
 
ولكن مع عودة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان والنجاعة التهديفية لمواطنه كريم بنزيمة الحاسم مرة جديدة أمام أتالانتا الإيطالي في ثمن النهائي (فاز بمجموع المباراتين 3-0)، ما زال النادي المدريدي الخطر المحدق بمنافسيه.
 
وأطلق زيدان تصريحه الشهير متسائلاً: "ثنائية الليغا - دوري الأبطال؟ نعم، سنحاول! لماذا سيكون ذلك مستحيلاً".
 
وبخلاف كل هذه الاسماء الكبيرة، يبدو على الورق بوروسيا دورتموند الالماني مع نجمه الهداف "العملاق" النرويجي إرلينغ هالاند وبورتو الأكثر إثارة لرغبة باقي الأندية في مواجهات لا يمكن التكهن بمصيرها.
 
وسيغيب اي ممثل لايطاليا عن الدور ربع النهائي للمرة الاولى منذ العام 2016.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم