إعلان

"قرار وحشي"... إسقاط بوردو إلى الدرجة الثالثة

المصدر: أ ف ب
شعار النادي
شعار النادي
A+ A-
عوقب نادي بوردو الفرنسي، الهابط إلى الدرجة الثانية في نهاية موسم 2021-2022، بإسقاطه إلى الدرجة الثالثة "ناسيونال 1" بقرار إداري قرر النادي استئنافه، بحسب ما أعلنت رابطة الدوري الفرنسي لكرة القدم.
 
وأعلنت الرابطة هذا القرار علناً بعد التدقيق المالي لنادي بوردو، المملوك من رجل الأعمال جيرار لوبيز، من قبل المديرية الوطنية للرقابة والإدارة.
 
وأعلن بوردو على الفور عزمه استئناف هذا القرار، الذي تلقاه بـ "ذعر"، وفقاً لبيان صحافي.
 
وأسف بوردو أن "هذا القرار الوحشي، بعد جلسة استماع استمرت قرابة ساعتين في ظروف جيدة، يحرم النادي من (إمكانية) الاستمرار في تنفيذ استراتيجية تحقيق الاستقرار بشأن وضعه المالي وكتابة صفحة جديدة في تاريخ النادي".
 
ويعاني بوردو من صعوبات مالية متكررة ولم يتمكن من طمأنة المديرية الوطنية للرقابة والإدارة وهي الجهة الرقابية المالية في الدوري الفرنسي.
 
وتضاف هذه العقوبة إلى موسم رياضي كارثي اذ انهى بوردو منافسات الـ "ليغ1" في قاع الترتيب ليهبط إلى الدرجة الثانية للمرة الاولى منذ موسم 1991-1992.
 
وتأتي هذه التطورات بعد عام من وصول لوبيز على رأس بوردو، علماً أن الإسباني-اللوكسمبورغي حط في النادي في صيف عام 2021 كمنقذ، على الرغم من الصورة غير الواضحة، لاسيما عقب تعثر المحادثات لشراء ليل بسبب مشكلات مالية.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم