إعلان

"دربي إيطاليا" في الواجهة

المصدر: أ ف ب
موقعة قوية
موقعة قوية
A+ A-
بعدما كانت إحدى أولى المباريات التي تقام خلف أبواب موصدة في آذار (مارس) 2020 بسبب تفشي فيروس كورونا، ستكون موقعة "دربي إيطاليا" بين جوفنتوس وإنتر حامل اللقب بين أولى المباريات، التي تقام بمدرجات ممتلئة، الأحد، في المرحلة 31 من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
 
ولن تكون مباراة الأحد عادية بين خصمين لدودين، بل إنها ترتدي أهمية مضاعفة لأنها قد تشكل فرصة أخيرة لأي منهما للبقاء قريباً من ميلان المتصدر، الذي يترقب أيضاً نتيجة ملاحقه الآخر نابولي الوصيف، الذي يحل الأحد ضيفاً على أتالانتا الخامس، في مباراة شاقة يفتقد فيها الكثير من عناصره المؤثرة.
 
ومع بقاء 8 مراحل على نهاية الموسم، يجد إنتر نفسه مهدداً بالتنازل عن اللقب الذي أحرزه الموسم الماضي للمرة الأولى منذ ثلاثيته التاريخية عام 2010 مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، إذ يتخلف في المركز الثالث بفارق ست نقاط عن جاره ميلان المتصدر بعد اكتفاء رجال المدرب سيموني إينزاغي بفوز يتيم في المراحل السبع الأخيرة (5 تعادلات وهزيمة).
 
في المقابل، وبعد بداية موسم كارثية جعلته بعيداً جداً عن صراع الطليعة، عاد جوفنتوس من بعيد وجمع 38 نقطة من أصل 48 ممكنة منذ خسارته الأخيرة ضد أتالانتا في 27 تشرين الثاني (نوفمبر)، ليصبح رابعاً بفارق 8 نقاط أمام الأخير و7 خلف ميلان المتصدر.
 
وفي مقابلة نشرت مؤخراً مع مجلة "جي كيو"، كشف مدرب "السيدة العجوز" ماسيميليانو أليغري، الذي يواجه الكثير من الانتقادات بسبب أسلوبه المتحفظ والخروج المذل من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بالخسارة في تورينو إياباً أمام فياريال الإسباني 0-3 بعد التعادل ذهاباً 1-1 خارج الديار، إنه رفض عرضاً للإشراف على ريال مدريد الإسباني من أجل العودة مجدداً الى "بيانكونيري".
 
وقال: "كنت قد وقّعت اتفاقاً مع ريال مدريد، لكن في الصباح اتصلت بالرئيس (فلورنتينو بيريز) وقلت له لن أذهب الى مدريد لأني اخترت جوفنتوس. لم تساورني أي شكوك أبداً (بشأن العودة) منذ أن اتصل بي جوفنتوس في أيار" لخلافة أندريا بيرلو.
 
ورغم قرار البلاد بإنهاء حالة الطوارئ المرتبطة بفيروس كورونا، لا تزال تداعيات الوباء تلقي بظلالها على دوري "سيري أ" مع إعلان الاتحاد الإيطالي للعبة الخميس عن إحالة رئيس نابولي أوريليو دي لورنتيس وطبيب النادي الجنوبي الى المحكمة الخاصة به على خلفية عدم حجر ثلاثة من اللاعبين وتواجدهم مع الفريق في مباراة كانون الثاني (يناير) ضد جوفنتوس.
 
وتأثراً بتفشي الفيروس بين اللاعبين، اضطرت رابطة الدوري الإيطالي الى تأجيل خمس مباريات وإعادة جدولتها، بينها مباراة كانون الثاني (يناير) بين إنتر ومضيفه بولونيا التي حدد موعدها الجديد في 27 نيسان (أبريل)، أي قبل أربعة أسابيع من نهاية الموسم.
 
نابولي للاستفادة من سجل أتالانتا على أرضه
وتتجه الأنظار الى برغامو، حيث يتواجه نابولي مع مضيفه أتالانتا في مباراة شاقة جداً لفريق المدرب لوتشانو سباليتي، لاسيما في ظل الغيابات الكثيرة في صفوفه نتيجة الإيقاف والإصابات.
 
ويفتقد الفريق الجنوبي نجم هجومه النيجيري فيكتور أوسيمهن وقلب دفاعه الكوسوفي أمير رحماني بسبب الإيقاف، في حين أن بديل أوسيمهن، أندريا بيتانيا، والظهير الأيمن جوفاني دي لورنتسو والحارس أليكس ميريت يعانون من الإصابة ولن يكونوا أيضاً مع الفريق.
 
كما يحوم الشك حول مشاركة لاعبي الوسط الكاميروني أندري فرانك زامبو أنغيسا، الإسباني فابيان رويس، الجزائري آدم وناس والبولندي بيوتر زيلنسكي.
 
لكن سجل أتالانتا على أرضه هذا الموسم يصب في صالح نابولي، إذ لم يفز فريق المدرب جان بييرو غاسبيريني سوى بأربع مباريات على "جيويس ستاديوم"، حاصداً 18 نقطة من 14 مباراة ما تسبب بتراجعه في الترتيب وسمح لجوفنتوس بالتقدم عليه بفارق ثماني نقاط مع مباراة مؤجلة في جعبة ممثل برغامو الذي يواصل مشواره القاري في "يوروبا ليغ" حيث يحل الخميس ضيفاً على لايبزيغ الألماني في ذهاب ربع النهائي.
 
أما في ما يخص المتصدر ميلان الحالم بلقبه الأول منذ 2011، فيبدو مرشحاً لتحقيق فوزه الرابع توالياً حين يختتم المرحلة الإثنين على أرضه ضد بولونيا، مع الأمل بأن يدخل الى اللقاء ونابولي قد سقط في برغامو وإنتر تعادل في تورينو لأن هاتين النتيجتين هما السيناريو الأفضل بالنسبة له، لاسيما أنه يحرص أيضاً على عدم فوز جوفنتوس.
 
وبعد فوزه الكاسح على جاره اللدود لاتسيو قبل نافذة المباريات الدولية التي شكلت صدمة للإيطاليين بفشل المنتخب الوطني في التأهل الى كأس العالم مرة ثانية توالياً بعد خسارته القاتلة في نصف نهائي الملحق القاري على أرضه أمام مقدونيا الشمالية 0-1، يمني روما النفس البقاء في قلب الصراع على التأهل الى "يوروبا ليغ" الموسم المقبل.
 
ويتساوى فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بعدد النقاط مع أتالانتا، فيما يتقدم بنقطتين على جاره لاتسيو السابع الذي يستضيف السبت ساسوولو.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم