إعلان

صراع إماراتي - عراقي لخطف بطاقة الملحق الآسيوي

المصدر: أ ف ب
من  مباراة الإمارات والعراق
من مباراة الإمارات والعراق
A+ A-
تتطلّع الإمارات إلى فوزٍ نادرٍ على كوريا الجنوبية، عندما تستضيفها في استاد نادي النصر في دبي، لضمان المركز الثالث في المجموعة الأولى من الدور الثالث في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022، يؤهلها للعب مع أستراليا في ملحق قاري من دون الدخول في حسابات مع العراق.
 
وكانت إيران وكوريا الجنوبية ضمنتا التأهل عن المجموعة الأولى واليابان والسعودية عن الثانية، فيما يلعب ثالثا المجموعتين في ملحق قاري، والفائز منه يلاقي خامس أميركا الجنوبية على بطاقة المونديال.
 
وفي ظل فارق كبير بين كوريا (23 نقطة) وإيران (22) وباقي منتخبات المجموعة، تحتل الإمارات راهناً المركز الثالث (9) أمام العراق (8) الذي تغلب عليها في الجولة الماضية، وتبدو آمال لبنان (6) ضئيلة جداً وأقصيت سوريا سابقاً.
 
وتتفوق كوريا الجنوبية تاريخياً على أصحاب الأرض، فمن أصل 22 مباراة أقيمت بينهما منذ العام 1980، فازت كوريا 15 مرة، مقابل ثلاث مرات للإمارات كلها في مباريات ودية، وأربعة تعادلات.
 
وستفتقد الإمارات، الحالمة بتأهل ثانٍ في تاريخها إلى المونديال بعد 1990، لخدمات مهاجمها وهدافها التاريخي علي مبخوت للايقاف.
 
ومع غياب فابيو ليما وسيباستيان تاليابوي للإصابة، فإن المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا سيعتمد في تشكيلته على المهاجمين كايو كانيدو والشاب علي صالح.
 
وقال صالح عشية المباراة الحاسمة: "بعد الخسارة أمام العراق صعّبنا المهمة على أنفسنا، ولكننا نملك الثقة الكافية في تحقيق التطلعات المرجوة".
 
تابع: "الفرصة ما زالت بأيدينا، ولن نفرط فيها، بدعم أنصار الأبيض، ونعد بتقديم الأفضل في مواجهة الثلثاء الحاسمة وحجز مقعدنا في الملحق الآسيوي، من دون الالتفات لنتائج المنتخبات المنافسة".
 
مباراة مصيرية للعراق
في المقابل، يحلم منتخب العراق في بلوغ النهائيات مرة ثانية في تاريخه بعد نسخة مكسيكو 1986. وبعد انتفاضته الأخيرة بفوزه الأول في الدور الثالث على الإمارات 1-0، في الرياض، بعدما نقلت مباراته من بغداد لأسباب أمنية، يبحث العراق عن الفوز على سوريا في دبي منتظراً تعثر الإمارات أمام كوريا الجنوبية، لضمان المركز الثالث المؤهل لخوض الملحق ضد أستراليا، والفائز بينهما يلاقي خامس تصفيات أميركا الجنوبية (بيرو أو كولومبيا أو تشيلي).
 
وقال مدرب العراق عبد الغني شهد: "بعد الفوز على الإمارات، وضعنا خطوة في الاتجاه الصحيح ونسعى لاستكمال مهمة الوصول الى الملحق عبر المنتخب السوري".
 
ووصف مباراة سوريا بالصعبة، لأنها تنطوي على احتمالات كثيرة لا يحسمها سوى الفوز وأنها "مصيرية بكل ما تحمله الكلمة من معنى".
 
ويحل لبنان ضيفاً على إيران بعد سقوطه بنتيجة كبيرة على أرضه أمام سوريا 0-3، فمنيت آماله بالتأهل لأول مرة في تاريخه إلى الملحق بضربة شبه قاضية.
 
يتعين على لاعبي المدرب التشيكي إيفان هاشيك تحقيق الفوز على إيران القوية في عقر دارها، علماً أن "تيم ملي" لم يخسر على أرضه في التصفيات منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2012، إضافة إلى تعثر الإمارات أمام كوريا الجنوبية والعراق أمام سوريا في دبي ويخدمه فارق الأهداف.
 
ويعود إلى تشكيلة إيران علي رضا جهانبخش الغائب عن الخسارة الأخيرة في أرض كوريا الجنوبية 0-2 لإصابته بفيروس كورونا، فيما يتوقع أن يقود الهجوم سردار أزمون في ظل غياب مهدي طارمي المصاب أيضاً بكورونا قبل المباراة في سيول.
 
وكان لبنان تقدم ذهاباً بهدف سوني سعد حتى الدقيقة 90، عندما سجلت إيران هدفين عن طريق أزمون وأحمد نورالله.
 
السعودية للاحتفال
وفي المجموعة الثانية، التي حسمت منافساتها بتأهل اليابان (21) والسعودية (20) وخوض أستراليا (15) الملحق، يحتفل المنتخب السعودي بتأهله للمرة الثانية توالياً والسادسة في تاريخه، عندما يستقبل نظيره الأسترالي على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة.
 
كان الأخضر قد حسم تأهله قبل مباراته الماضية أمام الصين (1-1) لخسارة أستراليا أمام اليابان.
 
وبعد الراحة التي تمتع بها اللاعبون لمدة يوم عقب عودتهم من الشارقة، عاود الأخضر تدريباته السبت وسط أجواء مفعمة بالحماسة والروح العالية عقب تتويج مجهودهم طوال الفترة الماضية بالتأهل.
 
ومن المنتظر أن يدخل المدرب الفرنسي هيرفيه رينارد المباراة بنفس الأسماء التي شاركت في المباراة الماضية، باستثناء المدافع عبدالإله العمري الذي سيغيب بسبب تراكم البطاقات، فيما تأكد غياب متعب الحربي لإصابة في كاحله الأيمن.
 
وقال مهاجمه صالح الشهري صاحب الهدف في مرمى الصين: "مواجهة أستراليا ستكون صعبة ونسعى للظهور بشكل مميز في ختام التصفيات، وإسعاد الجماهير السعودية التي عودتنا على الدعم والمساندة".
 
وأضاف الشهري: "نلعب كرة قدم جماعية، وكوني هداف التصفيات فهذا يرجع للعمل الجماعي الذي يقدمه جميع اللاعبين".
 
وفي المجموعة عينها تلعب اليابان مع فيتنام وعمان مع الصين.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم