إعلان

جولة الحسم في الدّوري السّعودي... اللقب للهلال أم الاتّحاد؟

المصدر: أ ف ب
لاعبو الهلال
لاعبو الهلال
A+ A-
يُسدل الستار على الدوري السعودي لكرة القدم بإقامة مباريات المرحلة 30 الأخيرة، الإثنين، والتي ستحدد هوية البطل، بعدما انحصر سباق الرمق الأخير بين الهلال المتصدر ووصيفه الاتحاد، فيما تحتدم المعركة بين أندية عدة على تفادي الهبوط.

كانت المنافسات توقفت نحو 25 يوماً بسبب معسكر المنتخب الوطني في إسبانيا، استعداداً لنهائيات كأس العالم نهاية العام الحالي في قطر ومشاركة المنتخب الأولمبي في كأس آسيا تحت 23 عاماً التي أحرز لقبها، قبل أن تستأنف الأسبوع الماضي.

ويتساوى الهلال والاتحاد نقاطاً (64) في أعلى الترتيب، إلا أن الهلال يتصدر على حساب منافسه بفضل المواجهتين المباشرتين (فوزان)، لذا يدرك الفريقان أن أي تعثر سيقضي على آمالهما بتحقيق اللقب.

يسعى الهلال للاحتفال مع جماهيره بلقب الدوري الثالث توالياً والثامن عشر في تاريخه، عندما يستقبل الفيصلي على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض، في مباراة لن تخلو من الإثارة نظراً لأهميتها، في ظل رغبة كل فريق في حصد النقاط الثلاث، رغم تباين الأهداف والطموحات.

"بقيت أمامنا خطوة أخيرة"
يحتاج الهلال صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب الدوري، إلى الفوز بأي نتيجة لحسم اللقب، بينما يأمل الفيصلي خطف النقاط وحسم البقاء من دون انتظار نتائج بقية منافسيه.

وواصل الهلال سلسلة انتصاراته في الفترة الأخيرة، محققاً فوزه الخامس توالياً وبنتيجة كبيرة على حساب الفتح 3-0 في الجولة الماضية، ويطمح إلى حصد النقاط الثلاث ليحسم اللقب لمصلحته رسمياً من دون النظر لنتيجة مطارده المباشر ووصيفه الاتحاد، الذي يتساوى معه نقاطاً.

ويفتقد الأرجنتيني رامون دياز مدرب الهلال قلبَي الدفاع علي البليهي والكوري جانغ هيون سو وللوسط الكولومبي غوستافو كويار للإيقاف، ليلتحقوا بقائمة اللاعبين المصابين.

قال دياز في المؤتمر الصحافي عقب الفوز على الفتح: "لدينا مجموعة من اللاعبين تستحق التتويج بلقب الدوري، وبقيت أمامنا خطوة أخيرة، لذا سنقاتل بقوة ولن نفرط بفرصتنا في حصد اللقب".

تابع: "أحذّر اللاعبين لأن الحظوظ متساوية مع الاتحاد، لكن الأمور بأيدينا، ونعرف تحقيق ما نريده في النهاية وإسعاد جماهير الهلال".

ويأمل الفيصلي المهدد بالهبوط حيث يحتل المركز الـ11 برصيد 33 نقطة متقدماً بفارق نقطتين عن أول الهابطين اقتناص الفوز ليضمن البقاء، خصوصاً أنه يخوض المباراة بصفوف مكتملة، فيما الخسارة أو التعادل سيفرضان عليه انتظار نتائج بقية منافسيه لمعرفة مصيره.
 
لا بديل من الفوز
في المقلب الآخر، يتعين على الاتحاد الفوز على ضيفه الباطن، وانتظار في الوقت ذاته خسارة الهلال أو تعادله ليحقق اللقب للمرة الأولى منذ 12 عاماً والثامنة في تاريخه.

استعاد الاتحاد توازنه بعد ثلاث مباريات متتالية لم يحصد خلالها سوى نقطة يتيمة، وفقد على إثرها الصدارة، لكنه أبقى على حظوظه قائمة في المنافسة على اللقب بعد فوزه على الاتفاق 3-1 في المرحلة الماضية.

ويفتقد الاتحاد خدمات لاعبه البرتغالي أندريه فيليبي للإيقاف، لكنه يملك أسماء مميزة في جميع الخطوط أمثال المصري أحمد حجازي والرباعي البرازيلي مارسيلو غروهي وبرونو هنريكي وكورنادو ورومارينيو الذي ينافس على لقب الهداف.

قال الروماني كوزمين كونترا مدرب الاتحاد إن فريقه كان بحاجة ماسة لتحقيق الفوز: "بعد تردي نتائجه بسبب تأجيل مباريات الدوري أكثر من مرة".

أضاف: "لعبنا أربع مباريات في ثلاثة شهور ونصف شهر، وهذا ليس سهلاً، خصوصاً أن الفريق خسر النمط التنافسي، ومع ذلك سنحاول اقتناص اللقب في الجولة الأخيرة".

أما الباطن صاحب المركز الـ13 (32 نقطة)، فيأمل الفوز الذي سيقوده لبر الأمان أو على الأقل التعادل وانتظار نتائج مطارديه.
 
صراع تفادي الهبوط

يأمل الأهلي تفادي الهبوط الوشيك عندما يواجه مضيفه الشباب، في مباراة ستحظى بمتابعة واسعة كونها تحدد مصير أحد أركان الكرة السعودية الذي لم يسبق له الهبوط لدوري الدرجة الأولى.

تراجع الأهلي، بطل عام 2016، للمركز الرابع عشر برصيد 31 نقطة، فيما يحتل الشباب المركز الرابع برصيد 54 نقطة.

ويبحث الاتفاق في المركز قبل الأخير مع 31 نقطة والذي لم يخسر أي مباراة دورية أمام مضيفه الفيحاء السابع (35) عن النقاط الثلاث وطوق النجاة.

ونجح الفيحاء بطل كأس الملك في العودة من أبها بنقطة التعادل في المرحلة الماضية التي كانت كافية لعدم الهبوط، وسيحاول تحقيق فوزه الأول بعد أربع مباريات.

ويبحث الطائي التاسع مع 34 نقطة عن نقطة واحدة لضمان البقاء عندما يواجه الحزم متذيل القاع وأوّل الهابطين (17 نقطة) على ملعب الأمير عبد العزيز بن مساعد بن جلوي بحائل.

ويضع التعاون العاشر (33 نقطة) النقاط الثلاث هدفاً له عندما يلاقي مضيفه ضمك الخامس (43) على ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبد العزيز الرياضية بالمحالة.

واصل التعاون صحوته المتأخرة وفرض التعادل على الشباب 1-1 في المرحلة الماضية، بعدما فاز على الباطن والفيحاء.

يتطلع الرائد إلى عبور أبها لإحكام قبضته على مصيره، إذ يحتل المركز الثاني عشر مع 33 نقطة، فيما يحتل أبها المركز الثامن مع 35 نقطة.

وعزز الرائد من حظوظه في البقاء بعدما قدّم مباراة كبيرة أمام الأهلي في جدة وتوج مجهوده بثلاثية في الجولة الماضية.

من ناحيته، يطمح النصر الضامن للمركز الثالث (58 نقطة) إلى إنهاء الموسم على وقع الفوز عندما يستضيف الفتح السادس (35) في مباراة لن تؤثر نتيجتها على الفريقين.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم