مغربي يخطف الأضواء أوروبياً

المصدر: "رويترز"
ياسين بونو
ياسين بونو
A+ A-
نال لوك دي يونغ الإشادة بعد تسجيل هدف فوز إشبيلية، لكن الحارس المغربي ياسين بونو، كان مؤثراً في إنقاذ محاولات مانشستر يونايتد، في الدور نصف النهائي للدوري الأوروبي.
 
وقاد البديل دي يونغ إشبيلية إلى الظهور في نهائي الدوري الأوروبي، بعدما سجل هدف الفوز 2-1 في الدقيقة 78، لكن ياسين بونو تألق أغلب فترات المباراة.
 
وأنقذ ياسين 6 محاولات خطيرة من ماركوس راشفورد وبرونو فرنانديز وميسون غرينوود وأنطوني مارسيال، وبدا في بعض اللحظات وكأنه يتصدى بمفرده لهجوم يونايتد.
 
وقال الهولندي دي يونغ: "كل التحية لبونو، الذي أنقذنا في مرات عدة أمام المنافس".
 
وأضاف: "وبعد ذلك حصلت على فرصة المشاركة وسجلت هدف الفوز. تنتابني مشاعر رائعة بالوصول إلى النهائي. أدينا مباراة رائعة وكان يدعمنا الحارس المتألق".
 
وأصبح بونو، المعار من جيرونا، الحارس الثاني في إشبيلية خلف توماس فاتشليك في الدوري الإسباني هذا الموسم، لكن الحارس التشيكي تعرض للإصابة، ونال الحارس المغربي الفرصة وتألق.
 
وقال مدرب إشبيلية جولين لوبيتيغي: "قدم حارسنا أداء رائعاً. لقد انتظرنا مشاركة دي يونغ ونجحنا في استغلال الفرصة. بونو كان مهماً جداً بالنسبة إلينا في الشوط الثاني".
 
ويلعب بونو مع إشبيلية في الدوري الأوروبي هذا الموسم، والآن سينال الفرصة لقيادة ناديه الإسباني لحصد اللقب للمرة السادسة.
 
وقال الحارس المغربي: "أنا سعيد جداً، لأننا ندرك أن مانشستر يونايتد فريق كبير".
 
وأضاف الفائز بجائزة أفضل لاعب في المباراة: "كنا أذكياء، وفي اللحظات الصعبة كنا أقوياء. عندما تعرضنا للحظات صعبة سجلنا. يملك الفريق دوافع كبيرة والآن سنظهر في النهائي".
الكلمات الدالة