إعلان

في اجتماعه الأول... مجلس الأمن السيبراني في الإمارات يبحث خطط ما بعد الجائحة

المصدر: النهار العربي
تعبيرية
تعبيرية
A+ A-

عقد مجلس الأمن السيبراني بالإمارات اجتماعه الأول أمس الخميس عبر تقنية الاتصال المرئي "من بُعد"، وذلك بعد اعتماد إنشائه من مجلس الوزراء برئاسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

 

وترأس الاجتماع محمد حمد الكويتي رئيس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات بمشاركة عدد من الجهات الاتحادية والمحلية المعنية في الإمارات.

 

وتناول الاجتماع عدداً من المواضيع حيث تم استعراض جهود إعداد وتطوير وتحديث الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني في الإمارات والخطة الوطنية المتكاملة للاستجابة بما في ذلك الهجمات والتهديدات وتقييم جاهزيتها إضافة إلى مناقشة الآليات والإطار العام لتبادل ومشاركة وحوكمة المعلومات المرتبطة بالأمن السيبراني بين الجهات والقطاعات المختلفة محلياً ودولياً.

 

وبحث المجلس خططه المستقبلية لما بعد جائحة "كوفيد19" في ظل التطور التكنولوجي الهائل والمتسارع الذي يفرض وضع استراتيجيات طموحة تعزز استدامة المستقبل الرقمي بشكل آمن وفعال يلبي متطلبات مسيرة التنمية المستدامة كون التكنولوجيا باتت ركيزة أساسية في استمرارية الأعمال وتيسير حركة التجارة وتعزيز الأمن إضافة إلى تنمية الاقتصاد الرقمي بتنوع مجالاته.

 

واستعرض المجلس المعايير والآليات المتقدمة في التصدي الأمثل للأزمات الطارئة واحتوائها في أسرع وقت وبكفاءة ومرونة وسرعة استجابة عالية. كما اطلع على آخر تطورات الوضع الأمني الرقمي والخطط التطويرية التي يسعى إليها ضمن الاستراتيجية الشاملة لحكومة الإمارات.

 

أيضاً، ناقش المجلس تبعات الهجمات الإلكترونية بشكل عام وأثرها المحتمل في ظل التفاعل الضخم عبر شبكة الإنترنت والذي أصبح يشكل جزءاً أساسياً من الحياة اليومية الرقمية مع تنامي الحاجة للحفاظ على الأمن والثقة في العصر الرقمي.

 

من جهته، أكد الكويتي أن رؤية القيادة في الإمارات تمثل منهاج عمل لتعزيز الأمن السيبراني ورفع جاهزية جميع القطاعات للاستجابة والتصدي للهجمات الطارئة بكفاءة واحترافية عالية، ما يعزز مسيرة الإمارات الرائدة نحو مستقبل رقمي فائق التطور.

 

وقال إن دولة الإمارات تمتلك بنية تحتية رقمية متقدمة تمكن كافة القطاعات الحيوية المختلفة في الدولة من التحول الكامل إلى الفضاء الرقمي مدعومة ببيئة آمنة وقادرة على تلبية متطلبات الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة وفق أفضل الممارسات العالمية إذ يمثل الأمن السيبراني عاملاً رئيسياً في صياغة مستقبل العالم نحو العصر الرقمي.

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم