إعلان

هذه هي الإجراءات التي اتخذتها منصات التواصل الاجتماعي للتعامل مع يوم الانتخابات وتداعياته

المصدر: النهار العربي
منصات التواصل الإجتماعي
منصات التواصل الإجتماعي
A+ A-

 خلال الأسبوع الماضي، وضعت منصات التواصل الاجتماعي الرئيسية مجموعة خطط لمعالجة المعلومات المضللة والدعوات إلى العنف في يوم الانتخابات والأيام التي تلي غلق صناديق الافتراع، حيث يخشى الكثيرون من أن يؤدي تأخير عدّ بطاقات الاقتراع عبر البريد إلى إعلان المرشحين فوزاً مبكراً قبل أن تصبح النتائج نهائية.

 

وفي هذا السياق، سيعلّق موقع "فيسبوك" مؤقتاً جميع الإعلانات السياسية بعد إغلاق صناديق الاقتراع اليوم، وقال إنه مستعد "لتقييد تداول المحتوى" إذا انزلق يوم الانتخابات إلى فوضى أو اضطرابات مدنية عنيفة.

 

يخطط "فيسبوك" أيضاً لتصنيف المنشورات التي يحاول فيها أي مرشح أو حملة إعلان فوز مبكر، ووفقاً لتقرير وول ستريت جورنال، فهو مستعد لتغيير الخوارزميات لقمع المحتوى الذي يؤجّج العنف أو ينشر معلومات مضللة.

 

من جهته، بدأ موقع "تويتر" في وضع ملصق في أعلى صفحة كل مستخدم، لإعلامهم بأنهم قد يواجهون "ادعاءات غير مؤكدة بأن التصويت عن طريق البريد يؤدي إلى تزوير الانتخابات"، وبدءاً من اليوم الثلثاء، سيتم تصنيف التغريدات، بما في ذلك تلك التي ينشرها الصحافيون، على أنها "تقدم مزاعم حول نتائج الانتخابات قبل إعلان النتائج رسمياً".

 

ليس هذا وحسب، يخطط "تويتر" أيضاً للاعتماد على سبع وسائل إعلام موثوقة هي:  - ABC News و AP و CNN و CBS News و Decision Desk HQ و Fox News و NBC News – لمتابعة وإعلان النتائج.

 

أما "غوغل" ومنصة مشاركة الفيديو الخاصة بها "يوتيوب"، فقد أعلنا حظر جميع الإعلانات المتعلقة بالانتخابات الأميركية بعد إغلاق الاقتراع في 3 تشرين الثاني (نوفمبر) وستعرض منصة البحث نتائج الانتخابات في الوقت الفعلي من البيانات التي تقدمها وكالة "أسوشيتد برس".

 

أيضاً يخطط موقع "يوتيوب" لإضافة تصنيف إلى جميع نتائج البحث للاستفسارات المتعلقة، محذراً المستخدمين من أن النتائج قد لا تكون نهائية، وتقول المنصة إنها مستعدة لإزالة مقاطع الفيديو التي تحاول تضليل الناخبين بشأن عملية التصويت، أهلية المرشح، أو محاولة تحريض الناس على التدخل في عملية التصويت.

 

وأخيراً، أعلن تطبيق "تيك توك" أنه سيقلل من المحتوى الذي يدّعي النصر قبل الأوان، كما أنه يخطط للحد من توزيع أي ادعاءات لا يمكن التحقق منها قطعاً.

 

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم