إعلان

قمّة بغداد الثلاثيّة: تعاون استراتيجي ورسالة إلى أميركا

المصدر: النهار العربي، ا ف ب
السيسي والكاظمي وعبدالله الثاني
السيسي والكاظمي وعبدالله الثاني
A+ A-

انعقدت، اليوم الاحد، اعمال القمة الثلاثية العراقية الاردنية المصرية في بغداد، التي تضم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والملك الأردني عبدالله الثاني بن الحسين ورئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، بالاضافة إلى مسؤولين عراقيين، ركّزت مناقشاتها على التعاون الاقتصادي والأمني والتجاري بين الدول الثلاث وفي ملفات إقليمية، فيما يسعى العراق مؤخراً إلى أداء دور الوسيط على مستوى الشرق الأوسط.

 

مواجهة التحديات

وفي كلمته الافتتاحيّة، أكّد الكاظمي أن الدول الثلاث ستواصل "التنسيق في الملفات الإقليمية الرئيسية كالملف السوري والليبي واليمني وفلسطين وبلورة تصور مشترك تجاه هذه القضايا بالتعاون والتنسيق".

 

واعتبر الكاظمي أنّ هذه القمة "تنعقد في فترة تاريخية مهمة تمر بها المنطقة وكل دول العالم بالخصوص مع تحديات وباء كورونا"، لافتاً إلى أنّها "رسالة لشعوبنا بأننا متعاضدون ومتكاملون".

 

وتحدّث الكاظمي عن "مواجهة التحديات"  كجائحة كورونا والظروف الإقتصادية الصعبة والتحديات الأمنية ومكافحة الإرهاب.

 

وقال إنّ "العراق مر بتجربة قاسية في مواجهة الإرهاب ونجحنا في القضاء على هذه الجماعات".

وأضاف: "علينا العمل والتنسيق بين دولنا الثلاث لمواجهة هذه التحديات والعمل على تبديدها من اجل خدمة شعوبنا وشعوب المنطقة".

 

وتمنى الكاظمي الإستفادة من كل الإمكانيات المتاحة عن طريق التواصل الجغرافي بين الدول الثلاث، في ما يخص المجالات الإقتصادية والاجتماعية.

 

وقال: "ركزنا في الاجتماع السابق على الاستثمار والتعاون الاقتصادي، واتفقنا على رؤية مشتركة ونجحنا في الوصول الى تصورات، الآن نحن في مرحلة الوصول الى تنفيذ هذه المشاريع، في مجال الربط الكهربائي والزراعة والنقل وكذلك الأمن الغذائي الذي طرحه جلالة الملك عبد الله في الاجتماع الماضي، وفي مجال العلاقات المالية والمصرفية وتطوير البنى التحتية لها".