إعلان

"هجوم معقّد" يستهدف مطار كابول... عشرات القتلى والجرحى بينهم أميركيّون

المصدر: النهار العربي
طاقم طبي ينقل رجلاً مصابًا بعد انفجارين أسفرا عن مقتل وإصابة العشرات خارج مطار كابول. أ ف ب
طاقم طبي ينقل رجلاً مصابًا بعد انفجارين أسفرا عن مقتل وإصابة العشرات خارج مطار كابول. أ ف ب
A+ A-
 
حوّل هجوم معقد هاجم فيه انتحاريون ومسلحون حشوداً في مطار كابول بعد ظهر اليوم المكان الى ساحة رعب، قتل فيها 13 شخصاً على الأقل، بينهم 12 من جنود البحرية الأميركية "المارينز" وجرح نحو 15 آخرين، وذلك في الأيام الأخيرة من جسر جوي أقامته دول غربية لإجلاء مواطنيها وأفغان هاربين من حركة "طالبان".

وفجر أحد الانتحاريين نفسه بأشخاص كانوا ينتظرون إجلاءهم. وشوهد أخرون ينقلون الجرحى إلى سيارات الإسعاف وهم في حالة ذهول، وملابسهم ملطخة بالدماء.

وأفاد شهود عيان وقوع الكثير من القتلى في صفوف الأفغان، في وقت حاول كثيرون دخول المطار لأنهم ساعدوا قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وكانوا يخشون اضطهاد "طالبان".

وبعد التفجير، طلبت السفارة الأميركية من كل مواطنيها مغادرة مداخل المطار على الفور. وحذرت الحكومات الغربية مراراً من تنفيذ هجوم وشيك، وحضت مواطنيها على عدم الاقتراب من المطار.

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي الهجوم بـ"المعقّد"، مشيراً إلى وقوع انفجارين، أحدهما عند بوابة مطار "آبي" وآخر قرب فندق "البارون"، القريب من المكان.

ماكينزي: مقتل 12 جنديا في هجوم كابول
و أكد قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال فرانك ماكينزي أن انتحاريين يشير التقييم إلى انتمائهما لتنظيم "داعش" نفذا الهجوم عند مطار كابول مما أدى إلى مقتل 12 جنديا أميركا وإصابة 15 آخرين.
 
 
وأوضح ماكينزي في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الدفاع (البنتاغون) إن التفجير أعقبه إطلاق نار، مشيرا إلى أن عمليات الإجلاء من أفغانستان ستتواصل على الرغم من الحزن على القتلى. وقال أيضا إن نحو ألف مواطن أميركي مازالوا في أفغانستان.

وكانت وزارة الدفاع التركيّة تحدثت في وقت سابق أيضاً عن وقوع انفجارين منفصلين خارج مطار كابول ولم يسفرا عن ضرر للقوات التركية في المنطقة.

بدورها، أكدت الخارجية الروسية وقوع تفجيرين انتحاريين مزدوجين استهدفا محيط المطار.

البيت الأبيض
وقال مسؤول في البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن اطّلع على أمر الانفجار، فيما ذكر مصدر مطلع أنّ "بايدن كان في اجتماع مع مسؤولين أمنيين لمناقشة الوضع في أفغانستان عندما وصلت الأنباء الأولى عن الهجوم".

بدوره، أفاد مسؤول في "طالبان" عن مقتل 13 على الأقل بينهم أطفال وإصابة عدد من الحرس التابعين للحركة.

كما أعلن مستشفى الطوارئ بكابول وقوع أكثر من 60 مصاباً في انفجارات المطار ومقتل 6.
 
ترامب: "مأساة ما كان ينبغي أبدا السماح بحدوثها"
اعتبر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أن ما حصل في مطار كابول الخميس "مأساة ما كان ينبغي أبدا السماح بحدوثها".

وأضاف ترامب الذي سبق وانتقد بشدة إدارة بايدن للأزمة في أفغانستان: "هذه المأساة ما كان ينبغي أبدا السماح بحدوثها ما يجعل حزننا أعمق وأصعب على الفهم" مقدما التعازي إلى عائلات العسكريين الأميركيين والمدنيين.

"داعش" يتبنى الهجوم
وقالت وكالة أنباء أعماق التابعة لتنظيم "داعش" في حسابها على قناة تليغرام إن التنظيم أعلن مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع خارج مطار كابول.

وكانت الولايات المتحدة ودول حليفة لها قد حذّرت من خطر "وشيك" يتهدد مطار كابول بناءً على معلومات استخبارية.

الى ذلك، دانت "طالبان" الانفجارين وجاء في بيان للناطق باسم الحركة عبر "تويتر": "تدين الإمارة الإسلامية بقوة التفجير الذي استهدف مدنيين في مطار كابول".

في السياق، قال دبلوماسيون إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش سيعقد اجتماعاً يوم الاثنين بشأن أفغانستان مع مبعوثي الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا.
 
و بعد اقل من اربع و عشرين ساعة على هجوم المطار، سمع دوي انفجار جديد ترددت اصداؤه في العاصمة الافغانية.
 
وقال المتحدث باسم "طالبان" ذبيح الله مجاهد: "إن هذا الانفجار الهائل كان تفجيرا محكوما من الجيش الأميركي وهو يدمر ذخيرة".

وقال شاهدان في وقت سابق إن دوي انفجار ضخم سمع في منطقة تبعد ثلاثة أو أربعة كيلومترات عن المطار بعد ساعات من تفجيرين انتحاريين أسفرا عن مقتل العشرات ممن يحاولون اللحاق برحلات الإجلاء الجوي.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم