إعلان

ميقاتي رئيساً مكلّفاً للحكومة: لديّ ضمانات خارجيّة وأنا مطمئن

المصدر: النهار العربي، ا ف ب
الرئيس المكلّف نجيب ميقاتي
الرئيس المكلّف نجيب ميقاتي
A+ A-

كلّف الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الإثنين، رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي تشكيل الحكومة الجديدة في مهمة صعبة بعد عام فشلت فيه محاولتان لتأليف مجلس للوزراء يتولى مهمة إخراج البلاد من دوامة الانهيار الاقتصادي المتسارع.

 

وبعد لقائه عون، أكّد ميقاتي للصحافيين أنّ لديه الضمانات الخارجية المطلوبة للخروج من الأزمة، قائلاً: "لو لم يكن هناك لدي ضمانات وتطمينات خارجية محددة لما اقدمت على خطوتي وانا مطمئن".

 

وتابع ميقاتي: "ليس لدي عصا سحرية ولا أستطيع فعل العجائب"، مشيراً إلى أنّ "المهمة صعبة لكننا سننجح اذا تضافرت كل جهودنا بدون مناكفات ومهاترات واتهامات متبادلة".

 

وأضاف: "أخذت قراري بأن أقدم على هذه المهمة تجنباً لامتداد النار الذي نعيشه، وبالتعاون مع الرئيس عون، سنشكل الحكومة المطلوبة التي ستنفذ المبادرة الفرنسية لمصلحة لبنان والاقتصاد اللبناني كي ننشل البلد من الانهيار".

 

وحاز ميقاتي غالبية أصوات النواب (72 صوتاً) إثر استشارات نيابية ملزمة أجراها الرئيس اللبناني. ويأتي تكليفه إثر اعتذار رئيس الحكومة السابق سعد الحريري بعد تسعة أشهر من تسميته لتأليف الحكومة بعدما حالت الخلافات السياسية الحادة دون إتمامه المهمة. وفي حال نجح ميقاتي في مهمته ستكون المرة الثالثة التي يرأس فيها الحكومة اللبنانية.

 

وبدأت الاستشارات النيابية التي دعا إليها عون عند العاشرة والنصف صباحاً في قصر بعبدا.

 

وانتهت الجولة الأولى للاستشارات بحصول رجل الأعمال اللبناني الذي ينحدر من مدينة طرابلس (شمال) على 52 صوتاً، وتمكّن ميقاتي في الجولة الثانية من رفع عدد الأصوات الداعمة له إلى 72، في حين امتنع 42 نائباً عن تسمية أحد، وسمّى النائب فؤاد مخزومي السفير نواف سلام، فيما غاب ثلاثة نواب عن الاستشارات.

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم