إعلان

الحكومة العراقية ترفض اجتماعات عشائرية "غير قانونية" في أربيل دعت للتطبيع مع إسرائيل

المصدر: النهار العربي
مؤتمر السلام والإسترداد
مؤتمر السلام والإسترداد
A+ A-
أعربت الحكومة العراقية عن رفضها القاطع لـ"الاجتماعات غير القانونية التي عقدتها بعض الشخصيات العشائرية المقيمة في مدينة أربيل بإقليم كردستان، من خلال رفع شعار "التطبيع مع إسرائيل".
 
واستضافت أربيل  أمس "مؤتمر السلام والإسترداد" برعاية "مركز اتصالات السلام"، وبحضور نخبة من الساسة والمفكرين في العراق والشرق الأوسط.
 
وطالب زعماء سنّة، بمن فيهم زعيم أكبر اتحاد عشائري في الشرق الأوسط، قبيلة شمر، وجنرالات سابقون في الجيش العراقي، بانضمام العراق إلى الاتفاقات الابراهيمية التي وقّعتها الإمارات والبحرين مع إسرائيل قبل نحو عام.
 
 
وردّت الحكومة العراقية في بيانها اليوم، أنّ "هذه الاجتماعات لا تُمثل أهالي وسكان المدن العراقية، التي تحاول هذه الشخصيات بيأس الحديث باسم سكانها، وانها تمثل مواقف مَن شارك فيها فقط، فضلاً عن كونها محاولة للتشويش على الوضع العام  وإحياء النبرة الطائفية المَقيتة، في ظل استعداد كل مدن العراق لخوض انتخابات نزيهة عادلة ومبكرة، انسجاماً مع تطلعات شعبنا وتكريساً للمسار الوطني الذي حرصت الحكومة على تبنيه والمسير فيه".

ومن جهة اخرى، لفتت الحكومة إلى أن طرح مفهوم التطبيع "مرفوض دستورياً  وقانونياً وسياسياً في الدولة العراقية"، وأن الحكومة عبّرت بشكل واضح عن موقف العراق التاريخي الثابت "الداعم للقضية الفلسطينية العادلة، والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني"، وفي مقدمتها حقه بدولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف، ورفض كل أشكال الاستيطان والاعتداء والاحتلال التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني الشقيق.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم