إعلان

تونس... سعيّد يقيل الحكومة ويجمّد البرلمان و"النهضة" تتّهمه بـ"الانقلاب"

المصدر: النهار العربي، رويترز، ا ف ب
من التظاهرات الاحتجاجية اليوم في تونس (ا ف ب)
من التظاهرات الاحتجاجية اليوم في تونس (ا ف ب)
A+ A-

بعد الاحتجاجات التي شهدتها تونس، اليوم الأحد، قرّر الرئيس قيس سعيّد تجميد عمل برلمان البلاد ورفع الحصانة عن كل النواب، واعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه وتولي السلطة التنفيذية، في خطوة رفضتها "حركة النهضة" الاسلاميّة، متهمة الرئيس بـ"الانقلاب على الدستور".

 

وبعد ترؤسه مساء اليوم اجتماعاً طارئاً للقيادات الأمنيّة والعسكريّة، أعلن سعيّد أنّه اتخذ قراراً بـ"تجميد كل اختصاصات المجلس النيابي وأعماله، ورفع الحصانة عن كل النواب وتولّي رئاسة النيابة العمومية"، بالاضافة إلى "تولي السلطة التنفيذية وتعيين رئيس حكومة جديد".

 

ومن المتوقّع أن يصدر سعيّد نصّاً بعد قليل يقضي بإعفاء المشيشي وتعيين آخر يعمل تحت رئاسة رئيس الدولة، حيث يقوم الأخير باختيار الوزراء.

 

وأكّد الرئيس التونسي أنّ "هذا ليس خرقاً للدستور"، قائلاً: "لن نسكت عن كل من يهدد بالسلاح وأيّ طلقة ستجابه بوابل من رصاص البواسل".

 

وأضاف: "لم نكن نريد أن نصل إلى مثل هذه الاجراءات وسنعمل على تطبيق القانون على الجميع، ومن يوزّع الأموال هذه الليلة سيحاسب"، مشيراً إلى أنّ "هناك إجراءات أخرى ستتخذ تباعاً لمنع الدم في البلاد".

 
"إنقلاب على الدستور"

وفي أوّل رد فعل على القرار، اتهم رئيس البرلمان راشد الغنوشي الرئيس التونسي "بالانقلاب على الثورة والدستور".

 

وقال الغنوشي، وهو زعيم "حزب النهضة" في اتصال هاتفي مع "رويترز": "نحن نعتبر أنّ المؤسسات ما زالت قائمة وأنصار النهضة والشعب التونسي سيدافعون عن الثورة".