إعلان

في رسالة إلى دافوس... زيلينسكي يطالب بالأسلحة وبـ"عقوبات قصوى" على موسكو

المصدر: أ ف ب
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال القائه كلمة أمام منتدى دافوس (أ ف ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال القائه كلمة أمام منتدى دافوس (أ ف ب)
A+ A-

اغتنم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الكلمة التي ألقاها أمام منتدى دافوس، اليوم الاثنين، ليناشد العالم دعم بلاده بمزيد من الأسلحة وفرض عقوبات "قصوى" على موسكو.

 

وقال زيلينسكي، متوجها عبر الفيديو إلى المنتدى الاقتصادي العالمي، إنه كان من الممكن إنقاذ عشرات آلاف الأشخاص لو أن كييف حصلت على "100 في المئة من احتياجاتها مرة واحدة في شباط (فبراير)" عندما غزت روسيا أوكرانيا.

 

وأضاف زيلينسكي الذي ظهر بقميص زيتوني محاطا بالأعلام الأوكرانية: "لهذا السبب تحتاج أوكرانيا إلى جميع الأسلحة التي نطلبها، وليس فقط تلك التي تم تقديمها".

 

ودعا إلى فرض حظر نفطي على روسيا وعقوبات على جميع مصارفها والتخلي عن قطاع تكنولوجيا المعلومات التابع لها، بينما حض جميع الشركات الأجنبية على مغادرتها.

 

وقال زيلينسكي، خلال تجمّع لأهم الشخصيات السياسية ورواد المال والأعمال: "لا يجب أن تكون هناك أي تجارة مع روسيا.. أعتقد أنه ليس هناك حتى الآن عقوبات من هذا النوع على روسيا، ويجب أن تكون كذلك".

 

وبينما تحركت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا لحظر النفط والغاز الروسيين، تسود انقسامات في صفوف الاتحاد الأوروبي بشأن فرض إجراءات مشابهة إذ تعتمد دول في الاتحاد الأوروبي مثل ألمانيا والمجر بشكل كبير على واردات الغاز الروسية.

 

87 قتيلاً في ديسنا

كما أعلن الرئيس الأوكراني أنّ 87 شخصا قتلوا بضربة روسية استهدفت قاعدة عسكرية في ديسنا بمنطقة تشيرنيهيف، في 17 أيار (مايو).

 

وكانت الضربات الروسية على ديسنا هجوما نادرا على منطقة قريبة من العاصمة بعد أسابيع من استعادة القوات الأوكرانية المنطقة في أعقاب انسحاب القوات الروسية.

 

وقال زيلينسكي عن الذين قتلوا في تشيرنيهيف: "سيغيب هؤلاء الأشخاص عن مستقبل أوكرانيا"، في واحدة من أكبر الضربات المسجلة خلال الحرب.

 

واضاف أنّ بلاده "تدفع ثمناً باهظاً من أجل الحرية والاستقلال وهذا النضال".

 

وتهيمن الحرب في أوكرانيا على محادثات دافوس، أول اجتماع للمنتدى الاقتصادي العالمي منذ أكثر من عامين. وفرض تفشي كوفيد إلغاء الحدث بصيغته الحضورية عام 2021 وتأجيله هذا العام إلى أيار (مايو).

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم