إعلان

"طالبان" تستعد لغزو آخر معاقل المعارضة

المصدر: النهار العربي، ا ف ب، رويترز
مقاتلون من "طالبان"
مقاتلون من "طالبان"
A+ A-

       

أعلنت "طالبان"، اليوم الأحد، توجّه "مئات" المقاتلين إلى منطقة وادي بانشير شمال كابول الخارجة عن سيطرتها، وحيث تسعى مقاومة مسلّحة لتنظيم صفوفها والتصدي للحركة المتطرّفة التي تكاد تحكم قبضتها على كامل أفغانستان.

 

وكتبت الحركة في تغريدة على حسابها على تويتر بالعربية إنّ "مئات من مجاهدي الإمارة الإسلامية يتوجهون نحو ولاية بانشير للسيطرة عليها، بعد رفض مسؤولي الولاية المحليين تسليمها بشكل سلمي".

 

وفي وقت سابق، أعلن القائد الأفغاني المناهض لـ"طالبان" أحمد مسعود، من معقله في وادي بانشير، أنّه يأمل في إجراء محادثات سلام مع الحركة، لكنّه أكّد أنّ قواته "مستعدة للقتال".

 

وأضاف مسعود: "نريد من طالبان أن تدرك أن السبيل الوحيد للمضي قدما هو المفاوضات... لا نريد اندلاع حرب".

 

وأكد مسعود أنّ مؤيديه مستعدون للقتال "إذا حاولت طالبان غزو إقليمهم".

 

4 ساعات لتسليم الولاية

وكانت "طالبان" أمهلت نجل القائد الأفغاني الراحل أحمد شاه مسعود أربع ساعات لتسليم ولاية بانشير،  وأعلنت الحركة أنها تستعد لاقتحام المنطقة.

 

وأظهرت مقاطع فيديو تدريبات للقوات التابعة لأحمد مسعود، بعد أن أعلنت سيطرتها على ثلاث مديريات في ولاية بغلان شمال البلاد، كما طالب مسعود المجتمع الدولي بدعم قواته بالأسلحة والذخائر.

 

من هو أحمد مسعود؟

أحمد مسعود هو نجل أحمد شاه مسعود الذي قاد قوات "التحالف الشمالي" ضد الغزو السوفياتي في الثمانينيات، وحركة "طالبان" في التسعينيات من القرن الماضي.

 

التحق بمدارس في طاجيكستان وإيران، ودرس بين عامي 2010 و2011 بأكاديمية "ساندهيرست" العسكرية الملكية البريطانية.

 

حصل على درجة علمية في دراسات الحرب من جامعة "كينغز كوليدج" البريطانية، ودرجة الماجستير في السياسة الدولية من جامعة "سيتي" في لندن.

 

وبعد عودته إلى أفغانستان عام 2016، نشط في العمل السياسي.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم