إعلان

الأسير يعقوب قادري: سأحاول الهروب مرّة أخرى

المصدر: النهار العربي
الأسير يعقوب قادري محاطاً بعناصر من الشرطة الإسرائيلية
الأسير يعقوب قادري محاطاً بعناصر من الشرطة الإسرائيلية
A+ A-

أكّد الأسير الفلسطيني يعقوب قادري، اليوم الأربعاء، أنّه سيحاول الهروب مجدّداً من السجن، مشيراً إلى أنّه "لا يوجد أجمل من طعم الحرية".

 

وكان قادري قد فرّ برفقة 5 أسرى فلسطينيين آخرين من سجن جلبوع في بداية الأسبوع الماضي، واعتقلته القوات الاسرائيلية مجدداً بعد عملية مطاردة استمرت لأيام.

 

وقال  قادري لمحاميته حنان الخطيب، خلال لقاء بينهما اليوم: "سأحاول الهروب مرة أخرى، ولا يوجد أجمل من طعم الحرية".

 

وأضاف: "أفضل أيام حياتي، هي الأيام الخمسة التي قضيتها في هواء فلسطين الطلق من دون قيود. رأيت أطفالاً في الشارع وقبّلت أحدهم، وهذا من أجمل ما حدث معي".

وشدّد قائلاً: "طالما بقينا على قيد الحياة سأبحث عن حريتي مرات ومرات ".

 

وقالت الخطيب إنّ معنويات قادري "عالية جداً"، ووجه التحية للنشطاء الذين تظاهروا أمام محكمة الناصرة، وأنّه يفتخر بجميع أبناء الشعب الفلسطيني الذين وقفوا بجانبهم.

 

وأشارت إلى أنّه يُحتجز في زنزانة بمساحة متر بمترين وتفتقد لكل مقومات الحياة، ولا يوجد فيها شيء سوى بطانية، مضيفة أنّ "المحققين ركّزوا على التعذيب النفسي، وجولات التحقيق لا زالت مستمرة".

 

وقال قادري: "كنت في جبال الكرمل، وكنت سعيداً جداً بأن أكلت التين والصبار والبرتقال والبوملي".

 

وكشف أنّ أحد السجانين "قام بالدق على بلاط الزنزانة" قبل عمليّة الهروب، موضحاً أنّ "هذا ما دفعنا إلى التعجيل بلحظة الخروج من السجن قبل الموعد المحدّد بأسبوع".

 

وأكد قادري: "أعرف وجوه وأسماء الوشاة الذين أبلغوا الشرطة الاسرائيلية، ولم نطلب منهم الماء سوى للتمويه".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم