إعلان

لبنان... إرجاء جلسة الحكومة على وقع أزمة التحقيق بانفجار المرفأ

المصدر: النهار العربي، رويترز
طاولة اجتماعات الحكومة اللبنانية
طاولة اجتماعات الحكومة اللبنانية
A+ A-

أفاد مصدر لبناني بأنّ جلسة الحكومة المقرر عقدها اليوم الأربعاء قد تم تأجيلها إلى وقت غير محدد.

 

وقال المصدر إنّ إرجاء جلسة الحكومة جرى "لإتاحة الوقت للتوصل إلى اتفاق بشأن كيفية التعامل مع أزمة قاضي تحقيق انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار".

 

وكانت وسائل إعلام لبنانية قد نقلت عن مصادر في "حزب الله" وحركة "أمل" تحذيرهما من أن "بيطار يتجه لاتهام حزب الله بجريمة تفجير المرفأ، ولا يمكن للحزب أن يتحمل نتيجة جريمة لم يرتكبها".

 

وأشارت المصادر إلى أنّ "المطلوب كف يد البيطار عن التحقيق وإلا فإنّ الثنائي الشيعي وتيار المردة سيعلقون مشاركتهم في جلسة اليوم لمجلس الوزراء على أن تكون هنا خطوات أخرى تصل إلى تعليق مشاركتهم في الحكومة".

 
"تجاوز للصلاحيات"

بدورها، اعتبرت الأمانة العامة لمجلس النواب اللبناني أنّ "أي إجراء من القضاء بحق الرؤساء والوزراء والنواب تجاوز للصلاحيات".

 

وقالت الأمانة العامة، في كتاب إلى وزارة الداخلية والبلديات، إنّ المجلس النيابي قد أبلغ النيابة العامة التميزية بواسطة وزارة العدل أكثر من مرة موقفه من أنّ ملاحقة الرؤساء والوزراء تعود إلى المجلس النيابي والمجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء وفقاً للمواد ٧٠ - ٧١ و٨٠ من الدستور".

 

وأضاف: "لما كان المجلس النيابي قد باشر السير بالاجراءات اللازمة في ما يتعلق بجريمة انفجار مرفأ بيروت. ولما كان هذا الأمر لا يعود اختصاصه للقضاء العدلي وبالتالي فإنّ اي اجراء من قبله يتعلق بأحد الرؤساء والوزراء والنواب يعتبر تجاوزاً لصلاحيته".

 
"الاقالة الآن"

وطالب نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الشيخ أحمد قبلان، في بيان، بإقالة بيطار فوراً.

 

وقال قبلان، الذي يعتبر أعلى مرجعية دينية للشيعة في لبنان، إنّه "للأسف الشديد المحقق العدلي طارق البيطار وبطريقته الموتورة، أدخل البلد بالمجهول ووضع الدولة بالنفق".

 

واتهم قبلان قاضي التحقيق بأنّه منح "السفارات قوة تأثير فوق السلطة السياسية والقانونية".

 

وأضاف: "يكاد (بيطار) يحوّل الحكومة إلى متاريس ويدفع بالبلد والشارع نحو كارثة، لذلك المطلوب إقالته الآن، وحذار من اللعب بالنار".

 
أهالي الشهداء يحذّرون

إلى ذلك، حذّر أهالي شهداء المرفأ من "استبدال" القاضي بيطار أو "ترهيبه".

 

وقال الأهالي في بيان: "قضيتنا هي جريمة العصر ويجب أن تخرج من التجاذبات الحزبية، الطائفية والمذهبية".

 

وأضاف البيان: "نحن أولياء الدم نتوجه الى مجلس الوزراء مجتمعا مصرين على احترام فصل السلطات، وبالتالي عدم التدخل بعمل المحقق وعرقلة التحقيق".

 

وحذّر الأهالي من "مغبّة التفكير باستبدال القاضي أو ترهيبه مهما زاد منسوب التهديد".

 
جعجع: لاستقالة الرئيس

من جهته طالب رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، رئيسي الجمهورية والحكومة برفض الإذعان لترهيب "حزب الله" بشأن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت.

 

ورأى جعجع أنّ على رئيسي الجمهورية والحكومة "الاستقالة فورا إذا خضعا لتهديدات حزب الله"، داعيا إلى الاستعداد "لإغلاق عام سلمي في حال حاول الفريق الآخر فرض إرادته بالقوة".

 

وأكد جعجع أنّ "خضوع رئاستي الجمهورية والحكومة لأي ابتزاز إضافي سيكون بمثابة مسمار إضافي وأخير في نعش ما تبقى من الدولة اللبنانية".

 

وكانت التحقيقات قد علقت موقتا في قضية انفجار مرفأ بيروت بعد تبلّغ قاضي التحقيق دعوى طلب رده من الوزير السابق علي حسن خليل والنائب غازي زعيتر.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم