إعلان

​ بلينكن يؤكد أن شرعية طالبان يجب أن تُكتسب من المجتمع الدولي

المصدر: أ ف ب
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن
A+ A-
أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأربعاء أنه ينبغي على حركة "طالبان" أن تكتسب شرعيتها من المجتمع الدولي، وذلك في أعقاب مشاورات مع حلفاء للولايات المتحدة حول كيفية بناء جبهة موحدة بوجه الحكومة المتشددة الجديدة في أفغانستان.

وقال بلينكن للصحافيين في القاعدة العسكرية الأميركية في رامشتاين بألمانيا إن قادة "طالبان يبحثون عن شرعية دولية. كل شرعية وكل دعم، يجب أن يُكتسب". وجاءت تصريحاته خلال مؤتمر صحافي في أعقاب اجتماع افتراضي ضم وزراء من 20 دولة لمناقشة الأزمة الأفغانية.

وكان يقف بجانبه وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الذي قال إن المجتمع الدولي يتوقع من "طالبان" احترام حقوق الانسان، ومنها حقوق المرأة، والسماح بوصول مساعدات إنسانية والسماح للراغبين في مغادرة البلاد بالسفر.

ورأى ماس أن محادثات الأربعاء تمثل "نقطة انطلاق لتنسيق دولي" بشأن كيفية التعاطي مع "طالبان".

ومن بين الدول التي شاركت في الاجتماع الافتراضي، حلفاء أوروبيون وباكستان، الداعم التاريخي لـ"طالبان."

وانتقد كل من بلينكن وماس، الحكومة الموقتة التي أعلنت في أفغانستان الثلثاء، وليس فيها نساء أو أعضاء من خارج "طالبان" فيما وزير الداخلية فيها مطلوب من قبل الولايات المتحدة بتهم الإرهاب.

وقال بلينكن إن الحكومة الموقتة سيُحكم عليها "بناء على أفعالها" وأضاف نظيره الألماني بأنه "غير متفائل".

وكان مسؤولون أميركيون قد شددوا على أن أي اعتراف رسمي بحكومة "طالبان" لا يزال بعيدا.

- لقاء لاجئين -
ورامشتاين هي ثاني قاعدة عسكرية زارها بلينكن خلال يومين بعد زيارته قطر الثلثاء.

وشكر المدنيين الأميركيين والمسؤولين العسكريين الذين نفذوا واحدة من أكبر عمليات الإجلاء في التاريخ في أعقاب سقوط أفغانستان بيد "طالبان".

عند مدخل عنبر ضخم ينتظر فيه بعض من 11 ألف أفغاني في رامشتاين الرحلات الجوية إلى الولايات المتحدة، توقف بلينكن ليعرض صورا لاطفاله على هاتفه، على نجل مصطفى محمدي العسكري الأفغاني الذي عمل مع السفارة الأميركية قبل أن يصبح لاجئا.

وبلينكن المدافع عن اللاجئين والذي نجا زوج والدته من المحرقة النازية، جال في مركز إيواء لبعض الأطفال الذين فقدوا آباءهم.

وقال لهم "العديد من الأميركيين يتطلعون حقا للترحيب بكم واستقبالكم في الولايات المتحدة".

وعُلقت على الجدران رسوم أعدها الأطفال ومن بينها صورة لفتاة تقف على حافة جرف صخري تحت سماء شديدة الزرقة مع قلب مكسور وعبارة بالانكليزية تقول "بلّغ والدتي أني مشتاقة لكِ".

- السعي لضغط دولي -
أجلت الولايات المتحدة وحلفاؤها قرابة 123 ألف شخص غالبيتهم من الأفغان الخائفين من انتقام "طالبان"، في الأيام الأخيرة من الحرب التي استمرت 20 عاما وطوى صفحتها الرئيس جو بايدن الشهر الماضي.

لكن المسؤولين الأميركيين يقرون بأن عددا كبيرا لا يزال في أفغانستان ويقولون إن "طالبان" وافقت على السماح لهم بالمغادرة.

وتعهد بلينكن الضغط على "طالبان" للسماح بطائرات إجلاء من أفغانستان، بعد انتقادات للإدارة الاميركية بأنها لا تبذل الجهود الكافية لمساعدة العالقين.

وأكد بلينكن أن الولايات المتحدة تفعل "كل ما في وسعها" لاستئناف رحلات الإجلاء من أفغانستان.

وكانت ألمانيا مثل العديد من حلفاء الولايات المتحدة قد رحبت بفوز بايدن على دونالد ترامب، وبتأكيد الإدارة الجديدة المعلن على التعاون مع دول العالم.

ولكن حتى بعض أقرب الحلفاء انتقدوا كيفية إنهاء بايدن الحرب، والتي أدت إلى انهيار الحكومة المدعومة من الغرب في غضون أيام.

واعتبر ارمين لاشيت، زعيم الحزب الحاكم الذي تنتمي له المستشارة أنغيلا ميركل والمرشح لخلافتها، المهمة في أفغانستان بأنها "أكبر هزيمة" في تاريخ حلف شمال الأطلسي.

ولطالما فضل بايدن الانسحاب من أفغانستان معتبرا أن العملية العسكرية للحلف بقيادة أميركية، حققت هدفها الرئيس وهو محاسبة المسؤولين عن هجمات 11 أيلول (سبتمبر) وأن على الولايات المتحدة ألا تهدر مزيدا من الدماء أو الأموال لدعم حكومة ضعيفة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم