إعلان

وليّ العهد السّعودي يزور الإمارات في المحطّة الثانية من جولته الخليجيّة

المصدر: أ ف ب
الأمير محمد بن سلمان مع الشيخ محمد بن زايد
الأمير محمد بن سلمان مع الشيخ محمد بن زايد
A+ A-
 
وصل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الثلثاء، إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي، في المحطة الثانية من جولة خليجية تشمل الدوحة، حيث كان باستقباله ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.
 
وذكرت وكالة أنباء الإمارات "وام" أن الرجلين بحثا خلال لقائهما في قصر الوطن "العلاقات الأخوية الراسخة ومسارات التعاون الثنائي، والفرص الواعدة لتنميته في مختلف المجالات، في ضوء الشراكة الإستراتيجية الخاصة التي تجمع بين البلدين الشقيقين، إضافة إلى مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".
 
 
وبحسب الوكالة ايضا، فإنهما تناولا أيضاً "أهمية تفعيل العمل الخليجي والعربي المشترك، وعدداً من القضايا والملفات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين.. مؤكدين ضرورة العمل على ترسيخ أركان الاستقرار الإقليمي الذي يشكل القاعدة الرئيسة المشتركة للتنمية والبناء والتقدم".

وقدم ولي عهد أبو ظبي وسام زايد من الدرجة الأولى للأمير محمد بن سلمان، وقال: "إننا ماضون بتعزيز العلاقات الاستراتيجية الراسخة والتكامل الاقتصادي مع السعودية".

وأكد "أن التشاور بين الأشقاء ركن أساسي في مسيرة العمل الخليجي المشترك".

وكان انهى ولي العهد السعودي زيارته الى مسقط، أول محطة في جولته الخليجية، حيث تم توقيع مذكرات تفاهم بين الرياض ومسقط بقيمة 30 مليار دولار في قطاعات اقتصادية عدة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، الثلثاء، أنّ "مجموعة من الشركات السعودية وعدداً من الشركات المملوكة لجهاز الاستثمار العُماني والقطاع الخاص وقّعت 13 مذكرة تفاهم، بقيمة استثمارات تبلغ 30 مليار دولار".

وتشمل المذكرات بين البلدين الخليجيين، تعزيز التعاون في مجالات الطاقة والطاقة المتجددة والسياحة وتقنية المعلومات والتقنية المالية، وغيرها من القطاعات.

وأفاد بيان مشترك صادر عن السعودية وسلطنة عمان نشرته وزارة الخارجية العمانية، بافتتاح أول طريق بري بين البلدين بطول 725 كيلومتراً.

وقال البيان: "رحب الجانبان بالإعلان عن افتتاح الطريق البري العماني السعودي الذي يبلغ 725 كيلومتراً، والذي سيُسهم في سلاسة تنقل مواطني البلدين".

ومن المقرر أن يتوجه ولي العهد السعودي أيضاً خلال هذه الجولة إلى قطر، في أول زيارة له منذ قطع العلاقات بين البلدين في 2017.

وبحسب الديوان الملكي السعودي، فإنّ الجولة الخليجية التي يقوم بها ولي العهد ترمي "لبحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في المجالات كافة، ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم