إعلان

الهجرة على طاولة البحث بين بايدن والرئيس المكسيكي

المصدر: ا ف ب
صورة مركّبة لبايدن وأوبرادور
صورة مركّبة لبايدن وأوبرادور
A+ A-

أعلن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور أنّه سيشدد في اجتماع افتراضي يوم غد الاثنين مع الرئيس ‏الأميركي جو بايدن، على أهمية العمال المهاجرين بالنسبة إلى الاقتصاد الأميركي.

 

وأشار لوبيز أوبرادور، خلال حدث عام في ولاية زاكاتيكاس الشمالية، إلى أنّ الهجرة ستكون موضوعاً رئيسياً في ‏الاجتماع مع بايدن. ‏

 

وقال إنه سيخبر بايدن بأنّ الولايات المتحدة "ستحتاج إلى عمال مكسيكيين ومن أميركا الوسطى لكي تنمو وتنتج". ‏وقدّر الرئيس المكسيكي أن الاقتصاد الأميركي يحتاج إلى ما بين 600 إلى 800 ألف عامل مهاجر سنوياً، مشدداً على ‏أهمية "التوصل إلى اتفاق جيد" بشأن الهجرة.‏

 

ولفت إلى أنّه خلال الحرب العالمية الثانية، توصلت الولايات المتحدة والمكسيك إلى ما يسمى باتفاقية براسيرو، والتي ‏بموجبها سافر عمال المزارع المكسيكيون بشكل قانوني إلى الولايات المتحدة لملء الوظائف التي تركها الأميركيون ‏الذين أرسلوا إلى الخارج للقتال. ‏

 

وأضاف لوبيز أوبرادور أنّ الوضع مشابه اليوم، قائلاً "بدون العمالة المكسيكية، كيف يمكن للولايات المتحدة أن تتأكد ‏من زيادة الإنتاج؟". ‏

 

والهجرة التي لطالما كانت قضية شائكة بين الدولتين الجارتين، برزت إلى الواجهة خلال عهد إدارة دونالد ترامب، ‏المنتقد الشرس للهجرة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم