إعلان

بايدن يعترف بالإبادة الأرمنية وأنقره ترى يوماً حزيناً للعلاقات

المصدر: أف ب،رويترز
الرئيس الأمركي جو بايدن
الرئيس الأمركي جو بايدن
A+ A-
أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن يوم السبت أن المذبحة التي تعرض لها الأرمن أواخر عهد الإمبراطورية العثمانية تمثل إبادة جماعية، في خطوة تاريخية تجنبها أسلافه، ومن المرجح أن تثير حنق تركيا وتزيد من توتر العلاقات المضطربة بالفعل بين الدولتين الشريكتين في حلف شمال الأطلسي.
 
 
وقال بايدن في بيان أصدرته الإدارة الأميركية إن المذبحة التي تعرض لها الأرمن أواخر عهد الإمبراطورية العثمانية، والتي بدأت باعتقال المفكرين الأرمن وزعماء الأرمن في القسطنطينية في 24 نيسان ( أبريل) 1915، تمثل إبادة جماعية.

وجاء في البيان أن "الشعب الأميركي يكرم الأرمن الذي لقوا مصرعهم بالإبادة التي بدأت في مثل هذا اليوم قبل 106 أعوام". 
 
وعلى الفور، توالت ردود الفعل التركية المنددة بالقرار.
 
وقالت الرئاسة التركية: "نشهد يوماً حزيناً للعلاقات مع واشنطن".
 
واتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في رسالة بعث بها إلى بطريرك الأرمن في اسطنبول "أطرافا ثالثة" بالتدخل في شؤون بلاده، وذلك بعيد اعتراف بايدن رسميا بالإبادة بحق الأرمن.

وقال: "لا أحد يستفيد من تسييس أطراف ثالثة للجدل - الذي ينبغي أن يتولاه مؤرخون - وتحويله أداة تدخل ضد تركيا".
 
ورد  وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو مباشرة على البيان الأميركي، قائلاً إن تركيا "ترفض تماما" اعتراف  بايدن بالمذبحة التي باعتبارها إبادة جماعية.
 
وغرد على تويتر : "ليس هناك شيء لنتعلمه من أي أحد بشأن ماضينا. الانتهازية السياسية هي أكبر خيانة للسلام والعدل... نرفض تماما هذا البيان الذي استند إلى الشعبوية فقط".

وتعني هذه الخطوة الأميركية ، التي تعد رمزية إلى حد كبير، تغيراً جذريا عن صياغة شديدة الحذر تبناها البيت الأبيض منذ عقود. وسوف يحتفي بها الأرمن في الولايات المتحدة لكنها تأتي في وقت صدام بين أنقرة وواشنطن بشأن عدد آخر من الملفات.
 
 
وفي ما بدا محاولة لتبديد الغضب التركي، أفاد مسؤول كبير في الإدارة الأميركية إن اعلان بايدن يهدف إلى تكريم الضحايا وليس توجيه اتهامات مؤكدا إن واشنطن لا تزال تعتبر أنقرة شريكاً مهما في حلف شمال الأطلسي.

وقال المسؤول الذي تحدث للصحافيين شرط عدم نشر اسمه إن أول اتصال هاتفي بين بايدن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة اتسم "بالمهنية" و "الصراحة".

وأضاف المسؤول أن بايدن أبلغ أردوغان خلال المكالمة أنه يعتزم إصدار إعلان بشأن بيان الإبادة وأنه جرى أيضاً مناقشة ما آلت إليه العلاقات الأميركية التركية من تدهور شديد في العامين الماضين.

وقال: "الرئيس يرغب في العمل عن كثب مع الرئيس أردوغان لمعالجة كل هذه القضايا ولهذا السبب اقترح عليهم اغتنام الفرصة للالتقاء شخصيا خلال حضورهما قمة حلف شمال الأطلسي في يونيو للتباحث بشأن كل هذه القضايا".
 
أرمينيا
وفي يريفان، أشاد رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان بالقرار الأميركي، معتبراً أنه "خطوة قوية جداً".
 
وشكر باشينيان لبايدن في رسالة على موقع فايسبوك "هذه الخطوة القوية جدا لصالح العدالة والحقيقة التاريخية" والتي توفر "دعماً لا يقدر لأحفاد ضحايا الابادة الارمنية".
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم