إعلان

حجم الهجوم الإلكتروني في الخزانة الأميركية "كبير جداُ"... ماذا استهدف؟

المصدر: أ ف ب
تعبيرية
تعبيرية
A+ A-
استهدف الهجوم الالكتروني الواسع المنسوب إلى روسيا في الولايات المتحدة، ‏أنظمةً معلوماتية يستخدمها كبار المسؤولين في وزارة الخزانة الأميركية، ويرجّح ‏أن يكون المقرصنون قد تمكّنوا من وضع اليد على مفاتيح تشفير أساسية، على ما ‏أعلن سيناتور أميركي الاثنين‎. ‎
 
 
وقال السيناتور رون وايدن، الذي سبق أن شغل مقعداً في لجنة الاستخبارات ومقعداً ‏في لجنة المالية في مجلس الشيوخ، في ختام اجتماع مغلق، إن حجم الهجوم الذي ‏استهدف الوزارة "يبدو كبيراً". ‏‎ ‎
 
 
وتعرّضت عشرات حسابات البريد للخرق، وفق ما أكد وايدن في بيان‎. ‎
 
 
أضاف أنه "فضلاً عن ذلك، دخل المقرصنون إلى أنظمة قسم المكاتب الإدارية ‏للوزارة، التي تضم أعلى مسؤولين فيها‎" ‎‏.‏
 
 
كما أشار إلى أن "الوزارة لا تزال تجهل ماهية كافة الخطوات التي ارتكبها ‏المقرصنون، أو طبيعة المعلومات التي تمكنوا من سرقتها‎" ‎‏.‏
 
 
 
من جهتها، أقرّت الحكومة الأميركية الأسبوع الماضي بالتعرّض لهجوم إلكتروني ‏ضخم، استهدف وكالات حكومية أميركية. ونسبه عدد من كبار المسؤولين، من ‏بينهم وزير العدل بيل بار ووزير الخارجية مايك بومبيو إلى روسيا، لكن موسكو ‏نفت نفياً قاطعاً‎. ‎
 
 
وبدأ هذا الهجوم في آذار (مارس)، حيث استغلّ المقرصنون عملية تحديث لنظام ‏‏"سولار ويندز" للمراقبة الذي طوّرته شركة في تكساس، وتستخدمه عشرات آلاف ‏الشركات والإدارات حول العالم‎. ‎
 
 
ومن بين الوزارات المستهدفة، الخارجية والتجارة والخزانة والأمن الداخلي، فضلاً ‏عن المراكز الوطنية للصحة، وفق ما ذكر مسؤولون، مشيرين إلى خشيتهم من أن ‏الهجوم طال وزارات أخرى أيضاً‎. ‎
 
 
وذكر وايدن أن الوكالة الداخلية للضرائب لم تلحظ وجود علامات على استهدافها ‏ولا على سرقة بيانات دافعي الضرائب‎. ‎‏ وانتقد بشدّة الحكومة لنقص استعدادها ‏لمواجهة مثل هذه الهجمات‎.‎
 
 
ولفت الى أن الحكومة "تعرّضت لهجوم يبدو أنه تم بمشاركة مقرصنين مهرة، ‏سرقوا شيفرات رئيسية من خوادم" تابعة للحكومة. ‏
 
 
وندّد بأن ذلك حصل على الرغم من تحذيرات خبراء في الأمن الالكتروني، ‏يؤكدون أن الشيفرات تلك تشكّل "بالنسبة للمقرصنين هدفاً لا يمكن مقاومته"‏‎.‎
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم