إعلان

مسؤول أميركي: المجلس العسكري في ميانمار ارتكب إبادة جماعية ضد الروهينغا

المصدر: أ ف ب
أقلية الروهينغا في ميانمار
أقلية الروهينغا في ميانمار
A+ A-
أعلن مسؤول أميركي، أمس الأحد، أن الولايات المتحدة تعتبر أن العنف الذي مارسه الجيش في ميانمار ضد أقلية الروهينغا يرقى إلى مستوى الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية.

وفرّ مئات الآلاف من مسلمي الروهينغا من ميانمار ذات الأغلبية البوذية منذ 2017 بعد حملة عسكرية أصبحت الآن موضوع قضية إبادة جماعية في محكمة العدل الدولية في لاهاي.

ومن المقرر أن يلقي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خطاباً خلال زيارة، اليوم الاثنين، إلى متحف الهولوكوست حيث يُنظّم معرض بعنوان "طريق ميانمار إلى الإبادة الجماعية". 

وكان بلينكن قال في كانون الأول (ديسمبر) أثناء زيارة لماليزيا إن الولايات المتحدة تسعى "بشكل نشط جداً" لمعرفة ما إذا كانت معاملة مجتمع الروهينغا يمكن أن "تشكل إبادة جماعية".

ويعيش حوالى 850 ألفاً من الروهينغا في مخيمات في بنغلاديش المجاورة بينما لا يزال 600 ألف منهم موجودين في ولاية راخين في جنوب غرب بورما.

والملف الذي فُتح ضد ميانمار أمام محكمة العدل الدولية عام 2019 واجه تعقيدات بسبب انقلاب عسكري أطاح العام الماضي حكومة أونغ سان سو تشي المدنية.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم