إعلان

"متلازمة هافانا"... نتائج جديدة لتحقيقات الاستخبارات الأميركية

المصدر: النهار العربي
لوحظت ظاهرة "متلازمة هافانا" للمرة الأولى في العاصمة الكوبية بعدا شكا دبلوماسيون أميركيون وكنديون من عوارضها.
لوحظت ظاهرة "متلازمة هافانا" للمرة الأولى في العاصمة الكوبية بعدا شكا دبلوماسيون أميركيون وكنديون من عوارضها.
A+ A-

استبعدت "وكالة الاستخبارات المركزية" الأميركية (سي آي إي) أن تكون دولة أجنبية شنّت هجمات على الدبلوماسيين الأميركيين الذين أبلغوا عن إصابتهم بمرض عصبي غامض عرف باسم "متلازمة هافانا"، في نتيجة مهمة قد تقوض شكوك بعض المسؤولين بدور روسيا المزعوم. 

 

ونسبت صحيفة "الواشنطن بوست" الأميركية إلى مسؤول بارز في الوكالة قوله إن هذه النتائج تقلل من احتمال شن قوة أجنبية، بما في ذلك روسيا، هجمات مستمرة تستهدف الأميركيين، مرجحاً أن تعود الأعراض إلى حالات طبية أو عوامل بيئية أو غيرها. وأشار إلى ظهور "حالات أخطر" لا يمكن تفسيرها، مؤكداً أنها ستخضع للمزيد من التدقيق. 

 

وتحدث مسؤول أميركي آخر عن عشرات الحالات غير المبررة، لافتاً إلى أن التحقيقات الأخرى معلقة، ومنها تحقيق لجنة من الخبراء المستقلين والوكالات الحكومية الأخرى، التي قد تتوصل إلى نتائج مختلفة. 

 

وتصاعد الضغط على إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لكشف الغموض بعدما اتهم موظفين في الإدارة الأميركية السابقة بتجاهل محنة المصابين واعتبار أعراضهم وهمية.

 

وشكلت وكالة الاستخبارات المركزية فريق عمل للتحقيق في الحوادث الصحية، بقيادة ضابط كبير أدى دوراً بارزاً في البحث عن مؤسس تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن.

 

وتعهد مدير وكالة الاستخبارات المركزية وليام بيرنز بتقديم الرعاية الطبية للمصابين، حتى إن بقي سبب مرضهم مجهولاً، مشدداً على التزامه بمواصلة التحقيق في هذه الحوادث.  

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم