إعلان

قبل ساعات من تنصيب بايدن... المخاوف تتواصل والإجراءات تشتدّ

المصدر: النهار العربي
إجراءات أمنية مشددة في محيط الكابيتول
إجراءات أمنية مشددة في محيط الكابيتول
A+ A-
قبل ساعات من تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن رئيساً للبلاد، تحوّلت العاصمة الأميركية، واشنطن، إلى ثكنة عسكرية، استعداداً لتأمين حفل تسليم السلطة خلفاً للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.
 
وكشفت "أسوشييتد برس" عن سحب عنصرين من الحرس الوطني من تأمين حفل تنصيب بايدن للاشتباه في علاقاتهما بجماعات متطرفة.
 
 
وانتشرت في العاصمة قوات من الحرس الوطني يصل عديدها إلى 25 ألفاً بهدف ضمان أمن "منطقة حمراء" شاسعة تمتدّ من حي كابيتول هيل، الواقع ضمن نطاقه مقرّ الكونغرس حيث سيؤدي بايدن ونائبته كامالا هاريس القسَم الأربعاء، وصولاً إلى البيت الأبيض.
 
 
وأظهرت صور انتشار مكثّف لقوات الحرس الوطني الأميركي، وإقامة الدوريات الأمنية في الشوارع المحيطة بالبيت الأبيض الذي سيسكنه الرئيس السادس والأربعون للولايات المتحدة الأميركية.
 
 
وسيكون حفل التنصيب استثنائياً لأكثر من سبب: عدد المدعوين سيكون محصوراً والحفل سيكون مغلقاً أمام العامة بسبب جائحة كوفيد-19. وتم رفع نحو 200 ألف علم في متنزه ناشونال مول لتمثيل حشد شعبي لن يكون حاضراً.
 
 
كذلك لن يحضر دونالد ترامب حفل التنصيب، بل سيغادر البيت الأبيض باكراً الأربعاء إلى مقر إقامته في ماريلاغو في فلوريدا، ليكون أول رئيس يرفض حضور مراسم تنصيب خلفه منذ آندرو جونسون عام 1869.
 
 
 
وكانت عمدة مدينة واشنطن، موريل باوزر، قد مددت حالة الطوارئ العامة في المدينة، التي أعلنتها أثناء حوادث 6 كانون الثاني (يناير) حتى 21 من الشهر ذاته، بسبب المخاوف من احتمال حدوث أعمال شغب إضافية، وفرضت الحكومة إجراءات أمنية غير مسبوقة حول مبنى الكابيتول شملت إقامة أسوار لا يمكن تسلقها مزودة بأسلاك شائكة ومنطقة أمنية كبيرة غير مسموح للجمهور بدخولها.
 
 
وأغلقت الشرطة الأميركية، أمس الإثنين، العاصمة واشنطن ومنعت الدخول إليها أو الخروج منها بسبب تهديد "أمني خارجي". وأقفلت الشرطة الكونغرس وأجلت المشاركين في التدريبات على مراسم التنصيب بعد اندلاع حريق خلف مبنى الكابيتول.
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم