إعلان

"متلازمة هافانا" تفتك بدبلوماسيين أميركيين في جنيف وباريس

المصدر: النهار العربي
السفارة الأميركية في باريس
السفارة الأميركية في باريس
A+ A-

أفادت مصادر مطلعة أن دبلوماسيين أميركيين في جنيف وباريس يُشتبه بإصابتهم بمرض عصبي غامض يُعرف باسم "متلازمة هافانا" وتم إجلاء أحدهم إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج، وفقاً لصحيفة "الوول ستيرت جورنال" الأميركية. 

 

ويشتبه في إصابة ثلاثة دبلوماسيين يخدمون في القنصلية في جنيف، في ما وصفته إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بـ"حادثة صحية شاذة".

 

وفي باريس، أبلغ مسؤولون بارزون في السفارة الدبلوماسيين عبر البريد الإلكتروني بحالة مشتبه بها، ودعوا إلى الإبلاغ عن أي أعراض غير عادية.

 

وامتنع المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس عن مناقشة التفاصيل بسبب الخصوصية وأسباب أمنية، مشدداً على أخذ كل التقارير على محمل الجد والعمل على ضمان حصول الموظفين المتضررين على الرعاية والدعم الذي يحتاجون إليه.

 

وفي تشرين الثاني (نوفمبر)، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن الإدارة الأميركية كانت "تركز بشدة" على الوصول إلى الحقيقة وراء هذه الحوادث التي تسببت بأضرار جسدية ونفسية عميقة منذ أبلغ عنها دبلوماسيون عاملون في السفارة الأميركية قبل أكثر من خمس سنوات.

 

وإلى جانب جنيف وباريس، تم الإبلاغ عن حالات في النمسا وصربيا وألمانيا. وتحدثت الصحيفة الأميركية عن حوالي ست حالات حديثة في مجمع السفارة الأميركية الضخم في بوغوتا، فضلاً عن حالات في القنصلية الأميركية في الصين. 

 

وبعد سنوات من ظهور الأعراض الأولى، لم تحدد الحكومة الأميركية بعد الجهة التي تقف وراء الهجمات والآلية المستخدمة فيها.

 

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم