إعلان

نائب رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يغادر منصبه قبل انتهاء ولايته

المصدر: أ ف ب
الاحتياطي الفدرالي الأميركي
الاحتياطي الفدرالي الأميركي
A+ A-
 
اعلن نائب رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي ريتشارد كلاريدا الإثنين، أنه ‏سيغادر منصبه قبل انتهاء فترة ولايته، في أعقاب انتقادات بشأن تعاملاته في سوق ‏الأسهم في بداية جائحة كوفيد‎.‎

وقال كلاريدا الذي تنتهي فترة ولايته في مجلس حكام البنك في 31 كانون الثاني ‏‏(يناير)، إنه سيستقيل في 14 من الشهر الحالي. ‏

ولم يقدّم شرحاً لأسباب المغادرة المبكرة، لكنه قال في رسالة استقالة إنه "فخور" ‏بإسهامه في إدارة دفة "الاقتصاد بعيدا عن الركود"‏‎.‎

ووضع كلاريدا تحت المجهر في أعقاب تقارير الأسبوع الماضي ذكرت أنه أجرى ‏عمليات تداول إضافية في سوق الأسهم في شباط (فبراير) 2020، تعارضت على ‏ما يبدو مع تفسيرات سابقة بشأنه تعاملاته في البورصة‎.‎

وجاءت التساؤلات الأخيرة بعدما نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" إقرارات مالية ‏معدّلة‎.‎

في وقت سابق الإثنين طالبت السيناتور الديموقراطية إليزابيث وارن رئيس ‏الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول بـ"الكشف فورا" عن المعلومات المتعلقة بمداولات ‏الأسهم‎.‎

وقالت وارن إن "هذه المعلومات تثير القلق من احتمال أن يكون كلاريدا يجري ‏تعاملات بناء على معلومات داخلية متصلة بخطوات سياسية مقررة، ومن أن ‏الاحتياطي الفيدرالي أخفق في الكشف للجمهور عن النطاق الكامل لأنشطة مسؤولين ‏في البورصة‎"‎‏.‏

ويمثل باول الثلثاء أمام لجنة المصارف في مجلس الشيوخ، ووارن عضو فيها، ‏تعقد جلسة للمصادقة على إعادة تعيينه على رأس البنك‎.‎

وكان البنك المركزي الأميركي قد أعلن في تشرين الأول (أكتوبر) عن قواعد ‏استثمار أكثر صرامة بعد استقالة اثنين من رؤساء فروع للبنك على خلفية تعاملات ‏في سوق المال‎.‎

وكان كلاريدا، وهو استاذ اقتصاد سابق في جامعة كولومبيا، قد نال مصادقة مجلس ‏الشيوخ على تعيينه في منصب نائب رئيس البنك، في أيلول (سبتمبر) 2018‏‎.‎

واشاد باول الإثنين بكلاريدا وقال إن "إسهامات ريتشارد في مداولات سياساتنا ‏النقدية وقيادته لأول مراجعة عامة لإطار سياستنا النقدية ستترك تأثيرا دائما في ‏مجال عمل البنوك المركزية.‏
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم