إعلان

الرئيس الكاثوليكي الثاني لأميركا...كيف يؤثر إيمانه على سياساته؟

المصدر: النهار العربي
جو بايدن
جو بايدن
A+ A-

  صباح يوم الانتخابات، صلّى  جو بايدن في الكنيسة الكاثوليكية قرب منزله في دلاوير. ولاحقا خلال ليلة الانتخابات، حين اصبح واضحا انّ الفائز لن يعلن حتى ايام اضافية، خاطب جمهوره طالبا منهم التحلي بالصبر، معلنا انه مؤمن بانه سينتخب رئيسا للجمهورية وناشدهم "التحلي بالايمان".

بقي الرئيس المنتخب على ايمانه واحرز اصوات كافية من المجمع الانتخابي للفوز. وهو الرئيس الكاثوليكي الثاني في الولايات المتحدة.

كان لايمان بايدن الكاثوليكي حيّز مهم في حملته الانتخابية ولداعميه. فالاعلانات التلفزيونية كانت تظهر صوره خلال لقاءات له مع البابا فرنسيس، كما وتحدث عن ايمانه وكيف ساعده لتخطي اوقات عصيبة مرّ بها، حين ماتت زوجته وابنته في حادث سيارة عام  1972، وعندما توفي ابنه بالسرطان.

خلال مقابلات له، قال بايدن انه بعتبر ايمانه "نعمة"، وانه تربى على المبادئ المسيحية، معتبراً انّ المسيح يعكس اخلاقيات المرء في معاملة الاخر باحترام.

من جهة اخرى، قال العضو الديموقراطي في مجلس الشيوخ كريس كونس خلال المؤتمر الوطني الديموقراطي في الصيف انّ "ايمان جو سيؤثر على مستقبل اميركا، حيث سيقوم باصلاحات وسياسات  تواجه الظلم في البلد على مستوى العنصرية والهجرة مثلا، وهذه ااسياسات، بالنسبة له، تنبع  من الايمان".

وكتب بايدن قبل الانتخابات في "ذا كريستيان بوست" ان ايمانه يتطلب منه اعتماده سياسات تخدم الفقراء، وكرئيس "سأفعل كل ما بوسعي لمكافحة الفقر وبناء مستقبل افضل للاميركيين" حيث "الرجال والنساء يولدون متساويين امام الله".

ولكن، ينتقد البعض بايدن في دعمه الاجهاض وزواج المثليين، وهي مواقف تعارض تعاليم الكنيسة. وانقسمت الاراء حياله، إذ قالت زعماء  الكنيسة إن على الكاثولك عدم انتخاب بايدن بسبب مواقفه، فيما ترك آخرون للكاثولكيين الحرية بانتخاب الرجل الذين يرونه مناسبا.

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم