إعلان

تضامن عربي ودولي واسع... ارتفاع عدد ضحايا زلزال إزمير

المصدر: النهار العربي، وكالات
عمليات الإنقاذ بعد زلزال إزمير. (ا ف ب)
عمليات الإنقاذ بعد زلزال إزمير. (ا ف ب)
A+ A-
أعلنت السلطات التركية ارتفاع عدد ضحايا الزلزال المُدمّر الذي ضرب اليوم الجمعة ولاية إزمير غرب البلاد إلى 17 قتيلاً وأكثر من 700 جريح.
 
وأفادت رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد" بأن الزلزال أسفر عن مصرع 17 شخصاً وإصابة 709 آخرين بجروح متباينة وفقاً للمعلومات الواردة حتى الآن. 
 
وأكدت "آفاد" استمرار أعمال البحث في كافة المدن المُتضرّرة من الزلزال وخاصّة إزمير، حيث تجري عمليات الإنقاذ في 17 مبنى، بينما تُنفّذ القوات المسلحة مسحاً جوياً.
 
وحسب "آفاد"، فإن عمليات الإنقاذ لا تزال مستكرة بعد انقاذ أكثر من 70 شخصاً من تحت الأنقاض حتى الآن.
 
وفي وقت سابق من الجمعة، أعلنت رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية أن زلزالا بلغت قوته 6.6 درجة على مقياس ريختر ضرب ولاية إزمير غرب تركيا، مبيّنة أن مركزه كان على بعد 17 كيلومتراً من سواحل مدينة سفري حصار في بحر إيجة وعلى عمق 16.54 كيلومتر تحت سطح الأرض.
 
وأعلن رئيس بلدية مدينة إزمير التركية، طونج صويار، أن المعلومات الأولية تُفيد بانهيار نحو 20 مبنى جراء الزلزال.
 
بدورها، ذكرت وزارة الدفاع التركية أنه تمّ تشكيل خلية أزمة تابعة لها إثر زلزال إزمير مع تكليف مروحيتين بالمشاركة في عمليات البحث والإنقاذ.
 
من جانبه، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عبر "تويتر": "نتمنى السلامة لجميع مواطنينا الذين تضرّروا من الزلزال الذي ضرب إزمير".
 
وأضاف: "نقف بكافة إمكانيات دولتنا إلى جانب مواطنينا المتضررين من الزلزال، وتحركت كافة المؤسسات والوزارات المعنية للبدء بالأعمال اللازمة".
 
وأفادت "آفاد" بأنها سجّلت 107 هزات أرضية ارتدادية على الأقل بينها 21 تجاوزت قوتها 4 درجات.
 
كما أسفر الزلزال عن تدمير مبان في جزيرة ساموس اليونانية، حيث قُتل تلميذان في إحدى المدارس المحلية إضافة إلى إصابة 8 أشخاص آخرين.
 
زلزال ثانٍ
 
إلى ذلك، وقع زلزال ثانٍ، مساء اليوم الجمعة، في مياه بحر إيجه قبالة سواحل غرب البلاد.
 
وأوضحت رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد" أن الزلزال بلغت قوته 5.1 درجات على مقياس ريختر، ووقع قبالة ولاية آيدن غرب تركيا.
 
تضامن عربي 
 
وفور وقوع الزلزال، سارعت دول عربية وغربية عدة إلى الإعراب عن تضامنها مع تركيا وضحايا الزلزال.
 
عربياً، أعربت السعودية عن أسفها لسقوط قتلى ومُصابين نتيجة للزلزال.
 
كما أعرب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، عن تعازيه في ضحايا الزلزال.
 
وفي مسقط، بعث سلطان عمان، هيثم بن طارق، برسالة تعزية ومواساة جراء الزلزال إلى الرئيس أردوغان.
 
وفي الكويت أرسل كل من أميرها نواف الأحمد الجابر، وولي العهد مشعل الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء صباح خالد الصباح، برقية تعزية إلى أردوغان.
 
وأعرب العراق عبر سفارته لدى أنقرة، عن تعاطفه الإنساني مع أسر ضحايا الزلزال في إزمير.
 
كما أعرب الأردن عن خالص التعازي وصادق المواساة لحكومة وشعب جمهورية تركيا الشقيقة بضحايا الزلزال.
 
من جهتها، أعربت منظمة التعاون الإسلامي، عن حزنها وتعازيها في ضحايا زلزال إزمير.
 
تعازٍ أوروبية
 
أوروبياً، أكدت اليونان استعدادها لتقديم المساعدات اللازمة، إن طالبت أنقرة بذلك.
 
 
أما فرنسا، فأعلنت عبر وزير داخليتها جيرالد دارمانين، استعداد بلاده لمساعدة أنقرة وأثينا إثر الزلزال.
 
وعرض الاتحاد الأوروبي تقديم المساعدة إلى تركيا واليونان. 
 
وأبدت الأمم المتحدة، الجمعة، استعدادها لتقديم المساعدة لتركيا عند الضرورة.
 
وقدّم السفير البريطاني في أنقرة دومينيك شيلكوت تعازيه لأسر ضحايا الزلزال.
 
وأعرب السفير الأسترالي مارك إينس برون عن مواساته للشعب التركي.
 
وأبدى السفير الدنماركي داني أنان، أسفه لوقوع ضحايا جراء الزلزال، معرباً عن تعازيه لأسر الضحايا والشفاء العاجل للجرحى.
 
كما شدّد السفيران المجري فيكتور ماتيس والألباني كاستريوت روبو، على تضامن بلديهما مع تركيا.
 
وأكدت السفارة الألمانية تضامنها مع أقرباء ضحايا زلزال إزمير.
 
كما أعربت السفارة الروسية عن مواساتها لتركيا جراء الزلزال.
 
أما السفارة الأميركية فقد أبدت أسفها العميق بسبب وقوع ضحايا جراء الزلزال.
 
فيما أعرب أمين عام حلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ، عن بالغ حزنه بسبب الزلزال، معلناً في تغريدة عن استعداد الحلف لمساعدة أنقرة وأثينا.
 
تعاطف إسلامي
 
بدورها، أبدت دول العالم الإسلامي تضامنها وتعاطفها مع ضحايا زلزال تركيا.
 
وأعربت باكستان عن تضامنها مع تركيا إثر الزلزال.
 
من جانبه، أعرب الرئيس الأذري إلهام علييف، عن استعداد بلاده لتقديم كل أشكال المساعدة جراء الزلزال.
 
كما تَلقَّى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، العديد من المكالمات الهاتفية من نظرائه الكرواتي غوردان غريليتش رادمان، والكوسوفية ميليزا هاراديناج، والأوزبكي عبد العزيز كاملوف، والإيراني محمد جواد ظريف.
 
كما اتصل كل من نظرائه، الفنلندي بيكا هافيستو، والجورجي ديفيد زلكالياني، والكندي فرانسوا فيليب شامبين، ووزيرة الخارجية وشؤون الاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية أرانشا جونزاليس لايا.
وأعرب وزراء الخارجية عن استعدادهم لمساعدة تركيا، متمنين الشفاء العاجل للجرحى.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم