إعلان

سفينة تركية تطلق عيارات تحذيرية على دورية قبرصية لخفر السواحل

المصدر: ا ف ب
سفينة تركية
سفينة تركية
A+ A-
أطلقت سفينة تركية عيارات تحذيرية الجمعة باتجاه زورق قبرصي لخفر السواحل كان يقوم بدورية قرب مرفأ كاتو بيرغوس الواقع على الساحل الشمالي الغربي للجزيرة المقسومة، على خلفية توترات متصاعدة بين نيقوسيا وأنقرة التي نفت وقوع أي حادث.

ووقع الحادث قبل أيام قليلة من زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لمدينة فاروشا ذات الرمزية الكبيرة في شمال قبرص. وقد أصبحت هذه المدينة الساحلية التي فر سكانها القبارصة واليونان، "مدينة أشباح" ومنطقة عسكرية تخضع لسيطرة أنقرة مباشرة.

وذكرت وكالة الأنباء القبرصية أن الحادث وقع قرابة الساعة 03,30، على بعد قرابة 20 كلم بحريا  عن ميناء الصيد الصغير في قرية كاتو بيرغوس، غرب خط الهدنة الذي تشرف عليه الأمم المتحدة.

ويفصل هذا الخط "جمهورية شمال قبرص التركية" التي لا تعترف بها سوى أنقرة، عن الجمهورية القبرصية العضو في الاتحاد الأوروبي.
 
وأعلنت المفوضية الأوروبية أنه ليست لديها تفاصيل بشأن إعلان قبرص عن تعرض زورق دورية تابع لها لإطلاق نار من قبل سفينة حربية تركية.

ونفت مصادر دبلوماسية تركية إطلاق أي سفينة تابعة لتركيا أو لـ"جمهورية شمال قبرص التركية" عيارات على زورق لخفر السواحل القبارصة اليونانيين.

ومنذ أن أعلنت الحكومة القبرصية "حال الطوارئ" في مواجهة تدفّق المهاجرين السوريين الذين باتت تغص بهم مراكز استقبال طالبي اللجوء، عزّزت نيقوسيا دورياتهم برا وبحرا.

وقال الناطق باسم الشرطة القبرصية خريستوس أندريو إن الزورق كان ينفذ عملية مراقبة في مياهه الإقليمية لمكافحة الهجرة غير الشرعية من تركيا عندما اقتربت منه السفينة التركية الآتية من شمال الجزيرة.

وأوضح أندريو أن "طاقم زورق الدورية المؤلف من ثلاثة أفراد، بعد رؤيته نية خفر السواحل، حاول تجنب وقوع أي حادث وتوجه نحو كاتو بيرغوس".

وتابع "على بعد أربعة أميال بحرية (حوالى 7 كيلومترات من الميناء)، تلقى زورق الدورية عيارات تحذيرية من خفر السواحل التركي. ثم انطلق خفر السواحل الاتراك الذي كان قريبا من السواحل (القبرصية) نحو الأراضي المحتلة".

وقبرص مقسومة منذ 1974 عندما اجتاح الجيش التركي ثلثها الشمالي ردا على محاولة انقلابية كانت تهدف إلى إلحاق الجزيرة باليونان.

"وضع بالغ الصعوبة" 
يقوم إردوغان الثلثاء في الذكرى الرابعة والسبعين للاجتياح، بزيارة إلى الشطر الشمالي من الجزيرة سيتفقّد خلالها مدينة فاروشا التي حوّلتها القوات التركية إلى منطقة عسكرية مغلقة.

وتأمل السلطات القبرصية التركية المدعومة من تركيا، في اعتراف المجتمع الدولي بقيام دولتين مستقلتين ومتساويتين في الجزيرة. وهذا الموقف يرفضه القبارصة اليونانيون الذين يريدون إعادة توحيد الجزيرة على أساس فدرالي.

وتراوح المفاوضات بين الجانبين مكانها منذ 2017. وفي نيسان (أبريل)، فشلت قمة برعاية الأمم المتحدة في التوصل لاتفاق بين القادة القبارصة لاستئناف محادثات السلام.

وطلبت قبرص من الاتحاد الأوروبي مساعدتها لكبح تدفّق المهاجرين غير النظاميين انطلاقا من تركيا قبل وصولهم إلى قبرص، على غرار اتفاق أبرم مع اليونان في العام 2016.

وفي نهاية حزيران (يونيو) قال وزير الداخلية القبرصي نيكوس نوريس "على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها السلطات القبرصية ما زلنا في وضع بالغ الصعوبة".

واعتبر نوريس أن الخط الفاصل بين شطري الجزيرة بطول 180 كيلومترا يشكل عاملا يسهم في تزايد الهجرة غير النظامية.

وشدد وزير الداخلية على أن تدفق المهاجرين غير النظاميين هو "التحدي الأكبر الذي تواجهه قبرص".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم