إعلان

سوريا مهمّة جداً...لكن لا أحد يعرف السّبب

المصدر: فورين بوليسي- ستيفن كوك ​
بشار الأسد
بشار الأسد
A+ A-
 
لماذا لا تزال الولايات المتحدة تجتهد لمعرفة ما يجب فعله حيال نظام الأسد؟ 
 
 
بعد أيام قليلة من إعلان رئيس الولايات المتحدة السابق دونالد ترامب في تشرين الأول (أكتوبر) 2019، أنه سيسحب القوات الأميركية من سوريا، كنت أنتظر قطاراً في الصباح الباكر إلى مدينة نيويورك. بينما كنت أحوم بالقرب من البوابة، استمعت إلى محادثة بين ضابطي شرطة كانا يناقشان السياسة الخارجية للولايات المتحدة. لقد أيدا تحرك الرئيس في سوريا، واتفقا مع بعضهما بعضاً على أن الصراع على بعد آلاف من الأميال لا علاقة له بهما أو بالولايات المتحدة، كانا مع إعادة القوات إلى الوطن؛ إنهاء الحروب التي لا تنتهي.
 
عزّزت تلك اللحظة بالنسبة اليّ شيئاً كان يدور في رأسي في الجزء الأكبر من السنوات السبع الماضية: الفشل التام لمجتمع السياسة الخارجية في التقييم الصحيح لما كان يحدث في سوريا، وفهم كيفية تأثير ذلك في المصالح الأميركية، والتوصية بطريقة للمضي قدماً. يبدو أن ترامب - رغم رئاسته البغيضة - سأل سؤالاً جيداً عن سوريا كان وثيق الصلة أيضاً بالشرق الأوسط بشكل عام: "لماذا نفعل ما نفعله؟" يبدو أنه لم يحصل على إجابة كافية، وبالتالي أعلن الانسحاب (الذي انتهى به الأمر إلى المزيد من إعادة انتشار).
 
الآن، ضد الرثاء اللاذع للسوريين في الذكرى العاشرة لانغماس بلادهم في الظلام، فإن الجدل - وإن لم يكن بالحدة التي كان عليها قبل عقد من الزمن - حول ما يجب أن تفعله الولايات المتحدة حيال صراع أودى بحياة الكثيرين، وشوه المزيد، وشرد نصف السكان من ديارهم، وزعزع استقرار منطقتين من العالم، لا يزال غير حاسم كما كان أبداً. هل ينبغي لإدارة بايدن أن تتصالح مع الرئيس السوري بشار الأسد؟ أن تأمل بأن يتحول العالم بطريقة يكشف الانفتاح الدبلوماسي فيها عن نفسه؟ أن تؤمن بأن الأزمة الاقتصادية التي أحاطت بلبنان - قارب نجاة سوري - يقوض الدعم للنظام؟
 لا أحد تقريباً يريد فعل المزيد في سوريا، ما يترك صانعي السياسة بلا خيارات ملائمة ولا إجابات واضحة.
 
ربما يرجع ذلك إلى أنه، على الأقل في النقاش العام على مدى الأيام الـ3650 الماضية، لم يكن هناك تحليل لما هو في الواقع على المحك بالنسبة الى الولايات المتحدة في سوريا، إذا كان هناك أي شيء على المحك. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، اتبعت الولايات المتحدة في الشرق الأوسط سياسات لها ثلاثة أهداف أساسية: ضمان التدفق الحر لموارد الطاقة من المنطقة، والمساعدة في ضمان أمن إسرائيل، والحفاظ على القوة الأميركية في الشرق الأوسط، لذلك لا دولة أو تحالف دول يمكن أن يتحدى تلك المصالح الأخرى. إضافة إلى ذلك، غالباً ما يضيف المحللون منع انتشار أسلحة الدمار الشامل ومكافحة الإرهاب.
 
بافتراض أن هذه تظل أسس السياسة الأميركية، فما الذي يُخبر به المحللون وصناع القرار حول كيفية تعامل واشنطن مع سوريا؟. النهج الحالي الذي يتسم بعدم التدخل في الصراع السوري قد يكون مزعجاً من الناحية الأخلاقية ولكن يمكن الدفاع عنه من الناحية الاستراتيجية. غالباً ما يكون هذا هو الرابط غير المريح للسياسة الخارجية الأميركية. إنه عبء عدم القدرة على التوفيق بين القيم والمصالح.
 
عندما اتضح أن ترامب لم يكن بالضبط يسحب القوات الأميركية من سوريا، أعلن أنها ستبقى "من أجل النفط". كان هذا خدشاً للرأس. لم تكن سوريا على الإطلاق مُصدِّرة رئيسية للنفط، رغم أن الاحتياطيات الموجودة لديها استخدمها نظام الأسد والمهربون الأتراك و"داعش" لجني الأموال في العقد الماضي. كان إنكار الأطراف الثلاثة لهذه الفرصة أمراً منطقياً. ومع ذلك، فإن الإعلان عن أن الأميركيين سيظلون في طريق الخطر من أجل النفط قد يكون طريقة ملائمة للتغلب على الحقيقة المحرجة المتمثلة في أنه بينما شهد الرئيس سابقاً على هزيمة تنظيم "داعش"، فإن "قوات سوريا الديموقراطية" وبشكل أساسي "وحدات حماية الشعب الكردية"، لا تزال تحارب أتباع أبو بكر البغدادي بمساعدة الجنود الأميركيين. كل هذا يعني أنه لا يوجد شيء حول ما حدث في سوريا على مدى العقد الماضي. 
 
عندما يتعلق الأمر بإسرائيل، كان هناك وقت اعتقد فيه المحللون أن سوريا تشكل تهديداً محتملاً لأمن الدولة العبرية. وقد أدى الأداء الضعيف للقوات المسلحة السورية خلال العقد الماضي إلى تهدئة هذا القلق. التهديد الحقيقي - على الأقل من وجهة نظر إسرائيل - هو إيران، التي يبدو أنها تريد البقاء في سوريا لفترة طويلة، ما يمنحها القدرة على إمداد "حزب الله" بسهولة أكبر وتهديد إسرائيل بشكل مباشر أكثر. الإسرائيليون شنّوا حملة جوية ضارية ضد الإيرانيين ووكلائهم في كل من سوريا والعراق. لقد أثبتت طهران أنها غير قادرة على الرد بفعالية، تاركة المرء أمام استنتاج أن الإسرائيليين قادرون على رعاية أنفسهم في الصراع السوري.
 
في ما يتعلق بالحفاظ على القوة الأميركية، بالتأكيد، أعجب القادة في المنطقة باستعداد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للتدخل وإنقاذ حليف من شبه هزيمة على عكس ما اعتبروه ضعفاً للولايات المتحدة عندما كان الأمر يتعلق بالرئيس المصري السابق حسني مبارك. أعطى هذا دفعة للروس على حساب الولايات المتحدة، لكنهم الآن مثقلون بالأسد وصراع يبدو أن لا نهاية له في الأفق. والأهم من ذلك، أنه لا يوجد شيء في الصراع في سوريا أضرّ بقوة الولايات المتحدة وقدرتها على الدفاع عن مصالحها.
 
في ما يتعلق بمنع انتشار الأسلحة النووية، قام الإسرائيليون بالمهمة الصعبة في عام 2007 عندما دمروا سراً - للجميع ما عداهم - المنشأة النووية السورية. ومع ذلك، لا تزال مشكلة الأسلحة الكيماوية السورية قائمة. كان من المفترض أن يتخلوا عنها في صفقة توسط فيها بوتين في 2013، لكن الأسد لم يكن متعاوناً بشكل كامل. هذه قضية لا تحظى باهتمام أكبر لأن المواد الكيماوية التي كان من المفترض أن يتخلى عنها الأسد كانت وما زالت تُستخدم على الأرجح ضد السوريين أكثر من أي شخص آخر. ردّ ترامب على هجوم كيماوي للنظام على المدنيين بعد فترة وجيزة من تنصيبه. ومع ذلك، لم يحدث فرقاً في مسار الصراع.
 
أخيراً، يمكن تقديم حجة للولايات المتحدة لمواصلة متابعة مهمة مكافحة التطرف في سوريا. أصبحت البلاد دوامة من الميليشيات المتنافسة، بمن في ذلك المتطرفون. قد يتضاءل بعضها، لكنها مع ذلك باقية. هكذا، تحافظ الولايات المتحدة على علاقتها بـ"وحدات حماية الشعب" رغم اعتراض تركيا حليفة "الناتو"، التي تصر على أن المجموعة لا يمكن تمييزها بالكاد عن "حزب العمال الكردستاني" - وهو منظمة إرهابية شنت حرباً على الأتراك والمصالح التركية. هذه هي طبيعة الصراع في سوريا. رغم كل غضبهم تجاه الولايات المتحدة، ينسق المسؤولون الأتراك مع المنتسبين الى "القاعدة" لدفع أجندتهم المناهضة للأكراد. نظراً الى طبيعة الصراع السوري والعدد الكبير من المتطرفين الذين ينجذبون إلى الصراع، فمن المعقول أن يظل صانعو السياسات يقظين بشأن التهديد هناك.
 
وبالنسبة إلى الرئيس جو بايدن، فإن المأساة السورية تتضخم وذلك تزامناً مع إعلانه التزامه القيم في مقدمة سياسته الخارجية. وإذا سعى إلى نبذ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بحيث يجعل هذا التصرف مقروناً بحقوق الإنسان بشكل مركزي في العلاقات الأميركية - السعودية وهو  الأمر نفسه مع مصر، وإلى تجاهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بسبب جرائمه، إذاً فإلى أين يقود ذلك واشنطن بشأن سوريا؟ المحتمل ألا توجد الإجابة في أي مكان حتى لو ظلت إدارة بايدن تركز على القيم وهذا لأنه رغم كل القسوة التي مارسها النظام السوري على شعبه، فمن المرجح أن يتوصل بايدن إلى النتيجة نفسها التي توصل إليها العديد من الضباط الأميركيين الذين سمعتهم خلال كل الأشهر الماضية، لا يوجد ما يكفي من المخاطر التي قد تواجه المصالح الأميركية والتي من الممكن أن تدفع الولايات المتحدة إلى فعل أكثر من مجرد فرض عقوبات، ومكافحة الإرهابيين، والاحتجاج على تجاوزات الأسد العديدة في حق المدنيين على أمل أن يتغير شيء ما يضع نهاية لكابوس سوريا.
 
ولذلك فإن الحجة التي تدعم التقاعس عن العمل في سوريا تفوق بكثير تلك التي تحث على العمل وهذا أمر غير أخلاقي بالطبع، لكن هذه هي مأساة سوريا التي يجب على الولايات المتحدة قبولها في النهاية.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم