إعلان

إسرائيل تتهم إيران و"حزب الله" بتنفيذ هجمات إلكترونية لتعطيل عمل "اليونيفيل" في لبنان

المصدر: النهار العربي
 وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس
وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس
A+ A-
كشف وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس، اليوم الأربعاء، أن قوات الأمن الإيرانية نفذت هجمات سيبرانية بهدف إلحاق الضرر بعمل قوات "اليونيفيل" في لبنان. 
 
وقال خلال مؤتمر السايبر الوطني في جامعة تل أبيب: "هذا هجوم آخر من جانب إيران و"حزب الله" على المواطنين اللبنانيين وعلى استقرار لبنان".
 
وأوضح أن العملية التي تم التخطيط لها بالتعاون مع "حزب الله" كانت تهدف إلى سرقة مواد عن استعدادات اليونيفيل لاستخدامها من قبل حزب الله".
 
وتابع غانتس"المبعوثون الجدد ارهابيون يحملون لوحة مفاتيح يتم التحكم بهم مثل مقاتلو (المنظمات الارهابية) الاخرى". 
 
أضاف: "لن يكون أي هجوم على مواطني إسرائيل على جدول الأعمال. يمكن الرد على الهجوم السيبراني بطرق عدة في الفضاء السيبراني وأماكن أخرى ".
 
ورأى غانتس أن "إيران تقود الإرهاب السيبراني الدولي وتتخذ خطوات تهدف إلى التأثير على العمليات الديموقراطية والحكومات، كما حدث في الانتخابات الرئاسية الأميركية ومحاولات أخرى تدركها إسرائيل، هذه هي النية المبيتة للقيادة الإيرانية والحرس الثوري كما كشفتها التحقيقات".
 
وقالت اليونيفيل إنها المرة الأولى التي تسمع فيها عن هجمات من هذا النوع.

وأبلغ مكتب اليونيفيل الإعلامي رويترز: "اليونيفيل والأمم المتحدة تأخذان الأمن السيبراني على محمل الجد وتطبقان إجراءات قوية لحماية بياناتنا. اطلعنا على التقارير الإعلامية حول تعليقات وزير الدفاع الإسرائيلي اليوم ولكن لم نتلق أي معلومات مباشرة حول الحادث المشار إليه".

وتأسست اليونيفيل في عام 1978 وتقوم بتسيير دوريات على حدود لبنان الجنوبية، وهي مكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار الذي أنهى الحرب الأخيرة بين "حزب الله" وإسرائيل عام 2006.
 
أسرى إسرائيليون لدى "حماس"
على صعيد آخر،أشار غانتس إلى أن إسرائيل تواصل العمل بوسائل مختلفة، من أجل إعادة إسرائيليين تأسرهم حركة "حماس" في قطاع غزة.
 
ونشرت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة "حماس"، الثلثاء، مقطعاً مصوراً لأحد الإسرائيليين المحتجزين لديها في غزة.

وظهر في المقطع المصور، الإسرائيلي هشام السيد، ممدداً على سرير، وموصولاً بجهاز تنفس اصطناعي.

ولكنّ غانتس، قال في كلمته إن "محاولات الابتزاز والتمارين الذهنية، لن تؤثر على موقفنا وسلوكنا".

وتحتفظ "حماس" بأربعة إسرائيليين في غزة دون الإفصاح عن معلومات بشأنهم، اثنان منهم جنديان في الجيش الإسرائيلي أُسرا خلال حرب صيف 2014، في حين دخل الآخران القطاع في ظروف غامضة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم