إعلان

مسؤولون أمنيّون إسرائيليّون: اشتباكات القدس مرتبطة بصواريخ غزة

المصدر: النهار العربي
اشتباكات بين الفلسطينيين والشرطة الاسرائيلية في القدس (ا ف ب)
اشتباكات بين الفلسطينيين والشرطة الاسرائيلية في القدس (ا ف ب)
A+ A-

ربط مسؤولون أمنيون إسرائيليون اشتباكات القدس، بإطلاق صواريخ من غزة باتجاه إسرائيل، وفق ما نقلته صحيفة "جيروزاليم بوست" اليوم الأحد.

 

ويرى مسؤولون أمنيون أنّ تصعيداً إضافياً للعنف في القدس يمكن أن يؤدي إلى تصعيد في الجنوب - والعكس صحيح - في حين أنّ تهدئة اشتباكات القدس يمكن أن توقف الهجمات من قطاع غزة.

 

ويعتقد المسؤولون أنّ "حركة حماس فقدت السيطرة على الوضع"، حيث لم تكن هناك نية لديها لإشعال الوضع إلى هذا الحد مع إسرائيل.

 

وأطلقت "حركة الجهاد الإسلامي" وغيرها من التنظيمات الفلسطينيّة معظم المقذوفات البالغ عددها 36 صاروخاً.

 

وسقطت معظم الصواريخ في مناطق مكشوفة، وأطلقت من نطاقات قصيرة ولم تكن تستهدف مناطق مدنية رئيسية، ما قد يشير أيضاً إلى عدم وجود نيّة لزيادة تصعيد الموقف.

 

ودارت صدامات جديدة في القدس الشرقية، مساء أمس السبت، بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين بعد ساعات من دعوة إلى الهدوء وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في أعقاب أوسع اشتباكات تشهدها المدينة المقدسة منذ سنوات بين يهود متطرفين وفلسطينيين والقوى الأمنية.

 

وفي حديثه بعد اجتماع تقييم الوضع بين رئيس الوزراء والقيادات الأمنية، قال وزير الدفاع بيني غانتس إنّ "المعادلة واضحة جداً بالنسبة لهم (حماس)"، مشيراً إلى أنّ الجيش الإسرائيلي "جاهز لخيار مزيد من التصعيد، وسنفعل كل ما في وسعنا للحفاظ على الوضع هادئاً".

 

وقال نتنياهو، في بيان، إنّ الجيش الإسرائيلي "مستعد لكل السيناريوهات" في ما يخصّ غزة.

 

ورداً على إطلاق الصواريخ، قصفت إسرائيل بالدبابات مواقع في غزة، ثم نفذت غارات جوية بطائرات مروحية وطائرات قتالية استهدفت القطاع.

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم