إعلان

هل تعهدت إسرائيل لموسكو بتقليص ضرباتها في سوريا؟

المصدر: النهار العربي
طائرة حربية إسرائيلية
طائرة حربية إسرائيلية
A+ A-
 
يبدو أن صفقة التبادل الأخيرة، بين سوريا وإسرائيل، التي تمّت بوساطة روسية، لا تزال تحتوي على العديد من البنود المخفية، حيث كشف موقع "إنتيليجنس أونلاين" الفرنسي المتخصص في الشؤون الأمنية اليوم الأربعاء، أن إسرائيل تعهدت بموجب الصفقة، بتخفيض وتيرة ضرباتها الجوية في سوريا. 
 
في هذا السياق، لم يستبعد معلق صحيفة "هآرتس" للشؤون الأمنية يوسي ميلمان، أن يكون الحديث عن "صفقة إنسانية" بمثابة غطاء لموافقة إسرائيل على الحد من نشاطاتها في الأجواء السورية. 
 
وأشار ميلمان إلى أن أمراً مماثلاً كان قد حدث عام 2018، بعد قيام الدفاعات الجوية في سوريا، عن طريق الخطأ، بإسقاط طائرة تجسس روسية خلال غارة لسلاح الجو الإسرائيلي.
 
ويذكر أن وسائل الإعلام كانت قد نشرت أن صفقة التبادل شملت إعادة المواطنة الإسرائيلية التي تسللت الى سوريا، مقابل إمداد إسرائيل لسوريا بلقاحات روسية.
 
وبحسب ميلمان، قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، منذ نشر جيشه في سوريا قبل حوالي ست سنوات، بتوظيف عشرات المليارات من الدولارات،  للسيطرة على ما يحدث في البلاد، فيما اعتبر الكاتب أن بوتين هو "قائد متطور يخطط لخطوات إلى الأمام، ولديه رؤية واستراتيجية".
 
ولفت الكاتب الإسرائيلي إلى أن "الكرملين ومنذ أسابيع، يظهر أنه غير راضٍ عن العدد المتزايد للهجمات الإسرائيلية في جميع أنحاء سوريا". لكنه أشار إلى أن بوتين "لا يذرف الدموع على هذه الهجمات، التي تستهدف الوجود الإيراني ومبعوثيه في سوريا ونقل الأسلحة الإيرانية إلى حزب الله".  
 
وقال ميلمان إن بوتين "ظلّ يراقبهم لسنوات وسمح للقوات الجوية بتنسيق رحلاتها على الخط الساخن الذي يعمل من الحرم الجامعي إلى المقر العسكري الروسي في سوريا". وأوضح: "التنسيق يستند إلى مصلحة روسية -إسرائيلية مشتركة في إخراج إيران من سوريا، لكن الكرملين يدرك أن الهجمات الإسرائيلية تقوض أيضاً جهود (الرئيس السوري بشار) الأسد لتوسيع سيطرته على البلاد وتحقيق الاستقرار في نظامه. هذا الأمر أيضاً يصبّ في المصلحة الروسية".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم