إعلان

بعد عملية الـ"صفر مسافة"... هل تشتعل الحرب بين إسرائيل و"حماس"؟

المصدر: النهار العربي
من الاشتباكات بين الفلسطنيين والجيش الإسرائيلي
من الاشتباكات بين الفلسطنيين والجيش الإسرائيلي
A+ A-
كتبت صحيفة "هآرتس" العبرية أنه على خلفية الاشتباكات العنيفة على حدود قطاع غزة يوم السبت الماضي، تُقدّر المؤسسة الدفاعية الإسرائيلية أن زعيم حركة "حماس" يحيى السنوار، "مستعد عقلياً لجولة أخرى من التصعيد مع إسرائيل".
 
وتشير التقديرات، حسب الصحيفة، إلى أن الحركة قررت تشجيع المواجهة والاشتباك، بسبب تراجع شعبيتها في غزة التي تعاني من ضائقة اقتصادية شديدة.  

وأشارت الصحيفة الى مصادر أمنية تُقدّر أن منظومة صواريخ "حماس" ستكون كافية لجولة أخرى، لأنها "لم تتضرّر بشكل كبير" خلال عملية "حارس الأسوار".   

لكنّ الحركة لم تُعلن مسؤوليتها عن حادث إطلاق النار الذي أصيب خلاله الرقيب بارييل شموئيلي (21 عاماً) من بئر يعقوب بجروح خطيرة جداً في الرأس، أو الاعمال التي قام بها الشبان على الحدود، او المسدس الذي أصيب به شموئيلي. 
 
وفي السياق، كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية عن إصابة الجندي الإسرائيلي على حدود قطاع غزة. وقالت: "فيما أخفى مطلق النار مسدسه، صرخ جنود إسرائيليون أن هناك رصاصة، فاستنفر الجيش معزّزاً بقوات كبيرة لعمليات إخلال بالنظام".

وأضافت أنّ مُطلِق النار، وهو ناشط من حركة "حماس"، أخرج المسدس في ثوان، "وأطلق 3 رصاصات من مسافة صفر، دون أن يتمكّن أحد من رؤيته".

ولفت مراسل الصحيفة الى أن استخدام المسدّس كان مخططاً له مسبقاً بموافقة حركة "حماس"، فيما يعمل الجيش الإسرائيلي على وضع إجراءات أخرى لمواجهة المتظاهرين على الحدود.

ووقعت تظاهرات السبت شرق مدينة غزة، أصيب فيها جندي إسرائيلي بجروح خطيرة، بعدما زعمت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن نحو 100 متظاهر اقتربوا من الحدود وألقوا العبوات المتفجرة على عسكريين من حرس الحدود.

 
أما صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، فتساءلت: "هل نحن في الطريق الى تصعيد مع  قطاع غزة؟". 
 
وقال مصدر أمني للصحيفة: "في ظل أحداث نهاية الأسبوع والواقع الحالي في الجنوب، فإن المسافة بين التصعيد الهادئ والتصعيد الكبير قصيرة بشكل كبير".
 
وبحسب ذات المصدر ، فإن "المزيد من التصعيد ليس سوى مسألة وقت، مع ذلك، يجب على إسرائيل أن تختار الوقت المناسب، وألا تنجرّ إلى اي تصعيد في وقت غير ملائم لها". 
 
وأفادت أنه خلال الأسبوعين الماضيين،  أبدت إسرائيل ضبطًا كبيراً للنفس، الأمر الذي أثار انتقادات داخل المؤسسة الدفاعية خاصة في مواجهة الإعلانات الحربية من غزة، بعد عملية "حارس الأسوار".
 

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم