إعلان

استغل رتبته لارتكاب أفعال جنسية... ادانة ضابط في الجيش الإسرائيلي باغتصاب نساء ورجال فلسطينيين

المصدر: النهار العربي
تعبيرية
تعبيرية
A+ A-
نشرت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية جوهر قضية تم إخفاء تفاصيلها الكاملة عن العلن لمدة 5 سنوات، وذلك بعد ان وافق رئيس محكمة الاستئناف على طلب الصحيفة اثر الحكم على الضابط المتهم بالسجن 11 عاما، و رفض معظم طلبات الاستئناف التي تقدم بها الى المحكمة.       
 
 واشارت الصحيفة الى انه بعد معركة قانونية طويلة، سُمح بنشر تفاصيل عن إحدى أخطر الحالات في الجيش الإسرائيلي خلال العقود الماضية. 

وفي التفاصيل، أدين ضابط في الجيش الاسرائيلي من الإدارة المدنية باغتصاب سيدة فلسطينية وتلقي رشاوى جنسية. 

وقام بالتحرش الجنسي ببعض سكان الضفة الغربية والاحتيال وخيانة الأمانة وتجاوز السلطة لدرجة تعريض الأمن القومي للخطر.  
وارتكب الضابط الأفعال المنسوبة إليه بين عامي 2013 و2014. 

وحُكم على الضابط ، الذي لا يزال اسمه وصورته ممنوعين من النشر، بالسجن 11 عامًا وتم فصله من الجيش.  
 
وتُعد هذه العقوبة واحدة من أشد العقوبات التي تم فرضها على ضابط في الجيش  الإسرائيلي.
 
وفي آذار (مارس) الماضي وافقت اللجنة المكونة من ثلاثة قضاة على خفض رتبة الضابط إلى رتبة جندي.    

اضافة الى ذلك، وبعد السماح بنشر حيثيات القضية، تمكنت الصحيفة من الكشف عن أنّ الضابط قد اتُهم وأدين، من بين أمور أخرى، بقضيتي اغتصاب فلسطينيتين مختلفتين بينهما سيدة جاءت لتطلب منه تصريحًا لدخول إسرائيل والعمل فيها. 

واتصل بها عدة مرات مع اقتراح عقد لقاءات جنسية بينهما، وهددها بأخذ التصاريح التي أعطاها لها إذا أخبرت احدا عن أفعاله.
 
وفي البداية نفى هذه المزاعم لكن المحكمة قضت بأن رواياته قابلة للنقض ولا يمكن الاعتماد عليها، كما أدين الضابط في ثلاث قضايا اخرى بتهمة ممارسة الجنس مع فلسطيني آخر تحت التهديد، وأدين بقبول رشاوى جنسية مقابل تقديم تصاريح لدخول إسرائيل.
 
وهناك قسم آخر أدين فيه بالتحرش الجنسي برجل فلسطيني، بعد أن حثه في مناسبات عدة على الاجتماع وممارسة الجنس.  ولقد تصرف بشكل مشابه مع أحد معارف نفس الفلسطيني، وأدين بذلك أيضا.     
 
وأضافت الصحيفة انه قد ادين ايضا في قضية فرعية أخرى كشفت عن سلوكه أثناء خدمته، حيث أدين بتمرير معلومات استخبارية سرية تلقاها من جهاز الأمن العام الشاباك إلى سيدتين فلسطينيتين كانتا قد قدمتا بطلبات للحصول على تصاريح .
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم