إعلان

"مخاوف أمنيّة"... إسرائيل تستنفر عند الحدود مع غزّة

المصدر: النهار العربي
جندي إسرائيلي بالقرب من الحدود مع غزة
جندي إسرائيلي بالقرب من الحدود مع غزة
A+ A-

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الثلثاء، عن حالة تأهب قصوى ورفع المستوى الأمني جنوبي البلاد، عند الحدود مع قطاع غزة، بسبب "مخاوف أمنيّة".

 

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أنّه بناء على تقييم للوضع قامت به المؤسسة العسكرية، قرر الجيش "إغلاق عدد من المواقع والتقاطعات بالقرب من السياج الحدودي مع غزة".

 

وأشار إلى أنّه "حتى الآن لا تعليمات خاصة للجبهة الداخلية في المستوطنات الواقعة في الغلاف ولا القريبة من السياج في القطاع".

 

 

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مصادر أمنيّة قولها إنّ سبب إغلاق المواقع والطرق في غلاف غزة هو "مخاوف من نيران مضادة للدروع أو قناصة".

 

وقال مصدر كبير في الجيش الاسرائيلي، في تصريح إلى موقع "واللاه نيوز"، إنّ "لدى المؤسسة العسكرية تقديرات بحدوث تدهور أمني على الحدود مع غزة قبل المصادقة على الميزانية العامة فى إسرائيل، وذلك بهدف تسريع حل قضيّة رواتب موظفي حركة حماس في القطاع" .

 

وأضاف أنّ "ثلاث قضايا لازالت عالقه من دون حل، هي: صفقة تبادل الأسرى والمفقودين، وإعادة إعمار وتأهيل البنية التحتية في غوة، وإيجاد حل عملي لرواتب الموظفين".

 
انتهاء الإغلاق

ولاحقاً، أفادت صحيفة "معاريف" بأنّ حالة التأهب القصوى في الجنوب "انخفضت تدريجياً".

 

وأشارت إلى أنّه "بعد ساعتين ونصف من إغلاقها، بدأت القوات الإسرائيلية بفتح الطرقات والتقاطعات بالقرب من السياج الحدودي مع غزة".

 

بدوره، قال أدرعي في تغريدة على تويتر: "تقرر إعادة فتح الطرقات والمواقع المحاذية للسياج الأمني مع قطاع غزة والتي تم اغلاقها في وقت سابق اليوم. الحالة المدنية في الجبهة الداخلية في البلدات المجاورة طبيعية".

 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم