إعلان

‎آخر المعلومات عن صفقة التبادل ‏بين سوريا وإسرائيل برعاية روسية

المصدر: النهار العربي
جزء من السياج عند الحدود السورية الاسرائيلية
جزء من السياج عند الحدود السورية الاسرائيلية
A+ A-

عاد رئيس المجلس القومي الإسرائيلي مئير بن شبات يرافقه منسق شؤون الأسرى والمفقودين يارون بلوم إلى تل أبيب مساء أمس، بعد زيارة للعاصمة الروسية استغرقت 48 ساعة من أجل العمل على إتمام صفقة إعادة مواطنة إسرائيلية من سوريا مقابل إخلاء سبيل أسيرين سوريين.

 

وبعد أن تم الكشف عن المحادثات الجارية بين إسرائيل وسوريا بوساطة روسية من أجل إتمام الصفقة، تبيّن أنّ الأسير ذياب قهموز والمعتقلة نهال المقت رفضا شروط الصفقة التي تنص على إبعادهما من هضبة الجولان إلى الداخل السوري، وإنّما يريدان البقاء في قريتهما مجدل شمس.

 

ويشار إلى أن الأسير ذياب قهموز يقضي منذ العام 2016 محكومية مدتها 14 عاماً، بينما تقضي نهال المقت فترة اعتقال بقيود مشددة في منزلها بانتظار جلسات المحاكمة. ويُذكر أنّه تم اعتقال الاثنين على خلفية تعاونهما مع "حزب الله" اللبناني، وفق للوائح الاتهام.

 

أما المواطنة الإسرائيلية المحتجزة في سوريا فهي شابة تبلغ من العمر 25 سنة، وقد تخطت الحدود الإسرائيلية مع سوريا عند معبر القنيطرة قبل أسبوعين.

وتقول مصادر إسرائيلية إنّ الدوافع وراء فعلتها هي علاقة غرامية نسجتها عبر الانترنت مع شاب سوري، وأرادت ملاقاته.

 

وتشير مصادر سورية إلى أنّ صفقة التبادل هذه تتضمن بنداً سرّياً لم يتم الإفصاح عنه، وينص على أن تخفض إسرائيل من وتيرة قصفها لمواقع إيرانية على الأرضي السورية، غير أنّه لم يصدر أي تأكيد لهذه المعلومات من جهة رسمية سواء سوريّ أو إسرائيلية.

 

إلى ذلك، يتوقع المراقبون أن يتم انجاز الصفقة خلال ساعات النهار أو يوم غد على أبعد تقدير، علماً أنّ العقبة الوحيدة أمام إنجازها هي رفض المعتقلين من هضبة الجولان إبعادهما من قريتهما.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم