إعلان

معلومات استخباراتية تكشفها إسرائيل للمرة الأولى عن نصرالله!

المصدر: النهار العربي
حسن نصرالله
حسن نصرالله
A+ A-

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية اليوم الأربعاء، مقتطفات من تقرير ينشر كاملاً الجمعة    ويكشف للمرة الأولى معلومات واسعة من الملف الاستخباراتي للجيش الاسرائيلي عن الامين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله، ويلقي الضوء على الصورة النفسية الشاملة التي بنتها إسرائيل له.

ويتضمن التقرير مقابلات أجريت لاول مرة مع رجال شعبة الاستخبارات العسكرية "أمان" الذين بنوا ملف نصرالله، وتطرّق الى دورهم  في الدخول الى رأس الأمين العام للحزب ومحاولة فهمه وتحليل خطواته لاستباقها.

بداية، عرّفت الصحيفة نصرالله بأنه "العدو الألد" لإسرائيل، مشيرة الى أنه "يقف على رأس منظمة إرهاب تتحكم بلبنان وتملك عشرات آلاف الصواريخ التي تكاد تغطي كل أراضي الدولة".

وأكدت باحثة استراتيجية كبيرة في دائرة البحوث في شعبة الاستخبارات د. ك، أن نصرالله "يعرف كل الكتّاب (الإسرائيليين) وهذه طريقته لفهم الجمهور الإسرائيلي".
 
وعن شخصيته قالت: "هو مركزي جدا، سري ومنشغل بذاته. هو شخص حاد جدا، ذكي جدا، ولكن نرجسيته تلاحقه".

أضافت: "نصرالله ابن الستين يقف على رأس منظمة إرهابية منذ العام 1992. ومنذ حرب لبنان الثانية، يمضي حياته داخل الخندق. هو لا يخرج من البيت. لا يقترب من النوافذ. عمليا لا يرى ضوء النهار. يفهم جيدا أنه في اللحظة التي يخرج فيها رأسه، ستعرف إسرائيل مكانه. نحن نعرف انه ينقصه فيتامين د. عمره 60 عاما وموجود في دائرة خطر كورونا، ولكنه يعارض اللقاحات الأميركية".

وعن نجاحه في إدارة منظمة مركبة مثل "حزب الله" في ظل تلك الاوضاع، شرحت الباحثة أنه "وبعد السنين الطويلة على رأس الحزب، يوجد ما يسمى "روح القائد"، فيكفي أن ينقل التعليمات ليعرف الآخرون ما الذي يريده".

وأوضحت أن نصرالله يخاف من أن يُكشف، لذلك فإنه لا يملك هاتفاً نقالاً، بل ينقل الرسائل عبر نائبه الشيخ نعيم قاسم ورئيس اللجنة التنفيذية (هاشم) صفي الدين".

وتابعت: "منذ تصفية رئيسي أركان حزب الله عماد مغنية و (مصطفى) بدر الدين، وتصفية قائد الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني، يعمل نصرالله كزعيم دولة، كوزير دفاع، كرئيس أركان، كقائد منطقة وأحيانا حتى كقائد وحدة. وهو يثق بأقل عدد من الأشخاص ويختار ألا يسمي أحدا لمناصب عليا".

ابن نصرالله البكر، هادي، قتل عام 1997 في اشتباك مع مقاتلي وحدة "اغوز" في لبنان، وبحسب الملازم أ، فإن الأمين العام "يستخدم ابنه الشهيد لاعتبارات إعلامية".

وقال الملازم: "ابنه الثاني جواد تسبب له مؤخرا بحرج كبير عندما غرد على تويتر بالقول: يوجد اناس اختفاؤهم مكسب كبير، وذلك بعد اختفاء الصحافي لقمان سليم الذي انتقد نصرالله بشدة بسبب تفجير خزان نيترات الامونيوم في بيروت. بعد وقت قصير من ذلك شطب التغريدة. يبدو أنه تلقى مكالمة غاضبة".

وأشار الملازم أيضاً الى أنه يصعب على نصرالله التعاطي مع وسائل الاعلام الجديدة، موضحا أن "انتقاده على شبكات التواصل الإجتماعي يفقده صوابه، وهو مهووس. يُجن من أنه لا يسيطر على كل شيء".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم