إعلان

4 سيناريوهات محتملة أمام حكومة بنيت بعد انهيار الائتلاف

المصدر: النهار العربي
نفتالي بينيت
نفتالي بينيت
A+ A-

توقعت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، اليوم الاربعاء، أن تواجه الحكومة الإسرائيلية أربعة سيناريوهات محتملة نتيجة استقالة عضو الكنيست عيديت سيلمان من الائتلاف الحكومي ما أدى إلى انهياره.

 

تأثير الدومينو

وقالت الصحيفة إنّ السيناريو الأول هو "تأثير الدومينو"، وهو يقضي بأن ينسحب عضو كنيست آخر من الائتلاف ويساعد المعارضة - بقيادة زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو، على تمرير مشروع قانون لتشتيت الكنيست ونقل إسرائيل إلى انتخابات جديدة. وفي هذه الحالة، فور تفرّق الكنيست يصبح وزير الخارجية يائير لابيد رئيسا للوزراء حتى تشكيل حكومة جديدة.

 

أن يقفز غانتس من السفينة

أما السيناريو الثاني بحسب الصحيفة فهو بعنوان: "أن يقفز غانتس من السفينة".

 

ومن المحتمل أن يحدث هذا السيناريو لأسباب عدة. فقبل حلّ الكنيست، قرر رئيس حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس الانضمام إلى المعارضة وأن يصبح رئيس وزراء إسرائيل.

 

وأضافت أنّ غانتس، الذي يشغل حاليا منصب وزير الدفاع، لم يكن سعيدا بالحكومة الحالية منذ تشكيلها، وكان منزعجا بشكل خاص من حقيقة أن نفتالي بينيت، الذي لديه ستة مقاعد فقط أصبح رئيساً للوزراء، بينما يمتلك غانتس ثمانية مقاعد. إضافة إلى ذلك قد يفضل غانتس هذا الخيار على تشتت الكنيست الذي قد يجعل لابيد رئيساً للوزراء.

 

وأشارت إلى أنّ غانتس من خلال انضمامه إلى نتنياهو لن يكون رئيسا للوزراء فحسب، بل سيمنع أيضا انتخابات أخرى والمزيد من عدم الاستقرار السياسي.

 

عودة نتنياهو

وعن السيناريو الثالث، قالت الصحيفة: "يدير نتنياهو بطريقة ما تشكيل حكومة في الكنيست الحالي، أما التنحى جانبا كرئيس لليكود، فهو أمر مستبعد للغاية، ويسمح لعضو كنيست آخر من الليكود بالقيام بذلك. من المرجح أنه يفضل تتويج غانتس أكثر من أي شخص من حزبه، وهو أمر كان يمكن أن يفعله قبل أن يصبح بنيت رئيساً للوزراء في حزيران (يونيو) الماضي".

 

تعرّج الحكومة إلى خط النهاية

أما عن السيناريو الرابع، فأشارت الصحيفة إلى أنّ الحكومة الحالية، التي أصبحت بطة عرجاء وغير قادرة على تمرير التشريعات، قد تتمكن من البقاء حتى بداية العام 2023 إذا احتاجت إلى إقرار ميزانية جديدة، على الرغم من أنّها لن تكون قادرة على تمرير أي قوانين، وقد يكون هذا هو أفضل سيناريو الآن بالنسبة لبنيت.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم