إعلان

اغتصاب وتعذيب ورجم... شهادات توثق "انتهاكات" الرئيس الإيراني المنتخب

المصدر: النهار العربي
ابراهيم رئيسي خلال عملية الإنتخاب
ابراهيم رئيسي خلال عملية الإنتخاب
A+ A-
نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية شهادات توثق "انتهاكات" الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي خلال ثمانينيات القرن الماضي، بما فيها  لسجناء  سياسيين تحدثوا عن تعرضهم للتعذيب والرجم بالحجارة والاغتصاب والرمي من المنحدرات والإعدام الجماعي.
 
ويروي التقرير قصة شاب أمر رئيسي بإلقائه من فوق جبل، وآخر أعدم رغم أنه كان يعاني من الصرع.
 
وكانت فريدة جودارزي، معتقلة في سجن غربي إيران عندما كان المدعي العام الشاب، إبراهيم رئيسي، مشرفا على عمليات ضرب السجناء وتعذيبهم، وشاهدها وهي تتعرض للضرب بأسلاك الكهرباء والتعذيب، قبل أسبوع واحد من ولادتها طفلها.
 
جودارزي، وهي الآن بعمر 59 عاما، كانت من بين من ضحايا رئيسي، الذي أصبح رئيسا لإيران قبل أيام.
 
"لجان الموت"
وفي عام 1988، شارك رئيسي، الذي فاز مؤخرا في انتخابات كانت محسومة سلفا لصالحه، في "لجان الموت" التي أمرت بقتل نحو خمسة آلاف سجين، وغالبيتهم من الجماعات المعارضة الذين اتهموا بالتمرد ضد النظام خلال الحرب العراقية الإيرانية. وشارك رئيسي أيضا في حملات قمع ضد الاحتجاجات المناهضة للحكومة عامي 2009 و2019.
 
وعلى الرغم من سجله الموثق في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان على مدى العقود الثلاثة الماضية، شغل رئيسي على مدار الـ18 شهرا الماضية منصب رئيس القضاء.
 
وفي أول مؤتمر صحفي بعد تعيينه رئيسا، قال رئيسي ردا على الاتهامات بارتكاب جرائم قتل وتعذيب أدت إلى وضعه على قائمة العقوبات الأميركية، في عام 2019: "أنا فخور بكوني مدافعا عن حقوق الإنسان وأمن الناس وراحتهم كمدع عام أينما كنت". 
 
وأضاف أن "كل الأعمال التي قمت بها خلال فترة استلامي لمنصبي كانت دائما في اتجاه الدفاع عن حقوق الإنسان... اليوم في المنصب الرئاسي، أشعر بأنني مضطر للدفاع عن حقوق الإنسان".
 
جودارزي، التي تمكنت من الفرار من إيران قبل خمس سنوات وتعيش حاليا في ألبانيا، قالت للصحيفة: "رئيسي شهد بنفسه ووافق على كل مشاهد (القتل والتعذيب).. كيف يمكن أن يدعي أنه مدافع عن حقوق الإنسان وهو قد رأى وفعل أموراً كتلك؟"
 
"مجاهدي خلق"
اعتقلت الإيرانية، عام 1983، عندما كان عمرها 21 عاما، بتهمة دعم منظمة "مجاهدي خلق". وقت الاعتقال، كانت في آخر أسبوع من الحمل، لكن ذلك لم يشفع لها، وقام حراس سجن همدان بجلدها واستجوابها عدة مرات في اليوم مع سجناء آخرين كانت تسمع صراخهم "ليلا ونهارا"، وتقول إنها أجبرت على الولادة في السجن.
 
وتؤكد في شهادتها للصحيفة أنها قابلت رئيسي (23 عاما حينها) عدة مرات، وتشير إلى أنه كان حاضرا عندما أسقط الحرس طفلها البالغ من العمر شهرا على الأرض وقاموا بتجريده من ملابسه أثناء تفتيش الزنزانة، وتقول إنه تُرك يتضور جوعا وقام أحد الحراس بضربه في إحدى مرات الاستجواب.
 
وتقول السجينة السابقة إنه كان متواجدا في غرفة استجواب عندما "تم جلدها على وجهها ويديها بأسلاك الكهرباء بينما كان هو يتفرج".
 
شنق
شهود آخرون قالوا للصحيفة إن نشطاء آخرين، من بينهم مراهقات ونساء، عصبت أعينهم وأجبروا على خوض عمليات إعدام وهمية واغتصاب قبل أن يتم شنقهم.
 
ويقول محمود رويعي، وهو سجين سياسي سابق استجوبه رئيسي، خلال حملة عام 1988، إن الرئيس المنتخب أصدر حكما بالإعدام على نزيل كان يعاني من حالة خطيرة من الصرع. يقول: "تم اقتياده إلى ممر الموت، حيث كان السجناء ينتظرون قبل الإعدام. كان يعاني من نوبة صرع لكن رئيسي حكم عليه بالإعدام. لم يستطع المشي. ولكن في اليوم ذاته، وعلى الرغم من قضاء عقوبته بالكامل، تم إعدامه".
 
وأمر رئيسي أيضا، وفق شهادة رويعي، برمي شاب، لم يذكر تهمته، من أعلى جبل كعقاب، عندما كان المدعي العام في مدينة كرج.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم