إعلان

احتجاجات إيران تتواصل... ومنظمة دولية تتهم السلطات باستخدام "القوة المفرطة"

متظاهرون ضد السلطة
متظاهرون ضد السلطة
A+ A-
تواصلت التظاهرات ضد "شح المياه" و"سوء الإدارة" منذ الخامس عشر من تموز (يوليو) الجاري، وامتدت إلى محافظتين أخريين هما أصفهان وبوشهر، في وقت أعلنت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية، أن السلطات في إيران استخدمت "القوة المفرطة" ضد المحتجين في محافظة خوزستان، جنوب غربي البلاد.
 
وطالبت المنظمة غير الحكومية، والمعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، طهران بـ"إجراء تحقيقات تتمتع بالشفافية بشأن ثلاث حالات وفاة على الأقل وقعت بين المتظاهرين، ومحاسبة المسؤولين عنها"، وحضت الحكومة الإيرانية على معالجة "مشاكل الوصول إلى المياه" المستمرة منذ فترة طويلة.
واستمرت الاحتجاجات في إيران منذ 15 تموز (يوليو)، لاسيما في محافظة خوزستان التي تُعتبر أكبر تجمّع للعرب في البلاد. وأدت الاحتجاجات إلى مقتل ثلاثة متظاهرين على الأقل وضابط شرطة، في مدينة طالقاني.
 
وامتدت الاحتجاجات إلى محافظات أخرى في الداخل الإيراني، تضامناً مع أهالي خوزستان. وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي استخدام الأمن للأسلحة النارية والغاز المسيل للدموع، لقمع المتظاهرين.
وأفادت مصادر إيرانية محلية عن إصابة عدد من المتظاهرين في مدينة اليكودرز في لرستان بجروح، جراء إطلاق قوات الأمن الإيرانية الرصاص الحي ضد المحتجين.
 
وتظاهر أهالي اليكودرز دعماً لاحتجاجات الأحواز، لكنهم تعرضوا للهجوم وإطلاق النار بشكل مباشر من قبل القوات الأمنية الإيرانية.
 
وأفاد الموقع الإلكتروني للتلفزيون الإيراني الرسمي "إيريب نيوز" الجمعة، عن "اندلاع أعمال شغب ليل أمس، في شوارع أليكودرز (في محافظة لورستان) استمرت لساعات، تخللها إطلاق نار مشبوه من عناصر مجهولين"، مما أدى الى مقتل شخص في العشرين من عمره وإصابة اثنين آخرين.
 
الكلمات الدالة