إعلان

أنباء عن عزل رئيس استخبارات "الحرس الثوري" الإيراني بعد محاولة لاغتياله ‏

المصدر: النهار العربي
رئيس ‏جهاز استخبارات "الحرس الثوري" حسن طائب
رئيس ‏جهاز استخبارات "الحرس الثوري" حسن طائب
A+ A-
ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن حسين طائب عُزل من منصب رئيس ‏جهاز استخبارات الحرس الثوري الإيراني، لافتة إلى وجود أنباء عن ‏محاولة اغتياله ونقله إلى المستشفى إثر إصابته.‏

هذا وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن هوية المسؤول الإيراني الذي ‏قالت إنه "يقف خلف محاولات استهداف إسرائيليين في تركيا".‏
 
 

وبحسب صحيفة "يسرائيل هيوم"، فإن اسم حسين طائب، تردّد مؤخرا في ‏الدوائر الأمنية الإسرائيلية كونه العقل المُدبّر للهجمات ضد إسرائيليين ‏على الأراضي التركية.‏

وقالت إن "طائب هو أحد الشخصيات البارزة في الحرس الثوري، وهو ‏رجل دين، ترأس المخابرات منذ أكثر من عقد، ووفق تقارير يخشى الآن ‏من فقدان وظيفته في مواجهة سلسلة من حوادث الموت الغامضة في ‏أماكن مختلفة في إيران تُنسب إلى إسرائيل".‏

وأضافت أن طائب من مواليد الستينيات ودرس الشريعة الإسلامية في ‏مراكز في طهران وقم ومشهد. وكان من بين زملائه في صف المرشد ‏الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي.‏

بعد الثورة الإسلامية عام 1979 التحق طائب بالحرس الثوري وعمل في ‏مناصب سرية في التنظيم بمحافظات طهران ومشهد وقم، قبل انتقاله ‏لقيادة "الباسيج".‏

وأفادت الصحيفة أنه في تشرين الأول (أكتوبر) 2009، تم تعيين طائب ‏كرئيس لجهاز استخبارات الحرس الثوري "بعد أن تورّط في القمع ‏الوحشي للاحتجاج الجماهيري الذي اندلع بعد نتائج الانتخابات المثيرة ‏للجدل في صيف ذلك العام".‏

في المقابل، لفتت صحيفة "يديعوت أحرونوت" نقلا عن مصادر ‏استخبارية إسرائيلي الى أن  "طائب معروف بشخصيته المتطرفة". ‏وأوردت أنه في الأيام الأخيرة كان مثل "وحش جريح يحاول بجنون ‏بدافع القلق الشديد تجاه وضعه أمام القيادة العليا أن ينفّذ بأي ثمن هجوماً ‏على الإسرائيليين في تركيا وأماكن أخرى".‏

يأتي ذلك في وقت أكد فيه وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس أن ‏‏"إسرائيل جاهزة للرد بضربات ضخمة على أي مساس بمواطنيها، أينما ‏كانوا".‏

وقال: "سنعرف كيف نرد في الزمان والمكان وبالوسائل التي نختارها ‏على أي عمل عدواني من قبل إيران، في أي بعد وفي أي مكان".‏

وتقول إسرائيل إنها أحبطت بمساعدة تركيا، هجمات كانت تعتزم خلايا ‏إيرانية تنفيذها ضد مواطنين إسرائيليين في مدينة إسطنبول خلال الأيام ‏الأخيرة الماضية، وذلك ردا على عمليات اغتيال غامضة استهدفت ‏ضباط وعلماء إيرانيين.‏
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم