إعلان

الأمم المتحدة: إيران عزّزت "نطنز" بأجهزة طرد مركزي

مفاعل نووي ايراني
مفاعل نووي ايراني
A+ A-

 

 

ناقش مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلثاء، النقاط التي تتعلق بتنفيذ إيران القرار رقم 2231، الذي أُقرّ عام 2015 حول برنامجها النووي.

 

وقالت الأمم المتحدة، في بيان رسمي عن خروقات إيران لقرار مجلس الأمن 2231 لعام 2015، إنّها ركّبت العديد من أجهزة الطرد المركزي الحديثة IR-2M في المحطة.

 

وأكدت وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية وبناء السلام بالأمم المتحدة روزماري دي كارلو أنّ "إيران عززت منشأة نطنز النووية بأجهزة طرد مركزي".

 

ودعت دي كارلو إيران خلال الجلسة إلى "الالتزام ببنود الاتفاق النووي"، مشيرة إلى أنّ "طهران نفت اتهامات تتعلق بنقل أسلحة إلى ليبيا". وأضافت المسؤولة الأممية " لم نتمكن من إثبات نقل إيران قذائف صاروخية إلى ليبيا".

 

من جانبه، اعتبر منسق اللجنة لخطة العمل الشاملة المشتركة جوزيب بوريل أنّ "لا بديل عن الاتفاق النووي مع إيران"، مبدياً أسفه من قرار واشطن الانسحاب من الاتفاق وإعادة فرض العقوبات.

 

ودعا بوريل إيران "لوقف الأنشطة النووية والتراجع عن قرارات خفض الالتزام"، وأضاف أنّ الاتحاد الأوروبي "ملتزم برفع العقوبات الاقتصادية" عن طهران.

 

وأشار إلى أنّ واشنطن "لا يمكنها إعادة فرض العقوبات لأنها ليست مشاركة بالاتفاق".

 

من جهته اعتبر مندوب الصين في مجلس الأمن أنّ المطالبة بإعادة التفاوض على الاتفاق النووي مع إيران لن تسهم في حل الأزمة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم