إعلان

رسالة من بايدن الى إيران

المصدر: النهار العربي
علي خامنئي وجو بايدن
علي خامنئي وجو بايدن
A+ A-
 
قال المرشد الإيراني السيد علي خامنئي في كلمة نقلها التلفزيون في بث مباشر اليوم السبت إن العام الإيراني الجديد هو عام "الإنتاج والدعم وإزالة الموانع".

وقال خامنئي وفق ما ذكرت وكالة "رويترز": "هناك أرضية جيدة لطفرة في الإنتاج"، مضيفا أن "الحكومة بحاجة إلى التخلص من أي عقبات قانونية لزيادة الإنتاج والنمو في ظل معاناة الاقتصاد تحت وطأة العقوبات الأميركية".

وأطلق الجيش الإيراني 24 قذيفة مدفعية في ساحة الحرية (ميدان آزادي) بطهران احتفالا بعيد النوروز الساعة 1307 بالتوقيت المحلي.

والنوروز احتفال قديم وأهم تاريخ في التقويم الإيراني. ويتم الاحتفال به أيضا في أفغانستان والمناطق الكردية في العراق وتركيا وسوريا وفي أنحاء آسيا الوسطى.

رسالة بايدن

وفي واشنطن، وجه الرئيس الأمريكي جو بايدن رسالة بمناسبة عيد النوروز دعا فيها إلى السلام والازدهار والتفاهم.

وقال بايدن في بيان نشره البيت الأبيض: "هذه هي رسالة وبهجة النوروز الذي نحتفل به...نحن في أمس الحاجة لتلك الرسالة هذا العام أكثر من أي وقت مضى".

وتبحث إدارة بايدن عن سبل للعودة إلى الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية في عام 2015 لكن سلفه دونالد ترامب تخلى عن الاتفاق في 2018 وأعاد فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية.

وتواجه الولايات المتحدة والقوى الأوروبية الموقعة على الاتفاق مأزقا بشأن الطرف الذي يجب عليه العودة إلى الاتفاق أولا، وهو ما يبدد احتمالات قرب رفع العقوبات الأميركية التي كبلت الاقتصاد الإيراني.

وفي رسالة منفصلة، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه يأمل أن يشهد العام الجديد نهاية العقوبات التي فرضها ترامب بعد التخلي عن الاتفاق النووي.

وأضاف: "سوف نتغلب على العقوبات... أنا متفائل أكثر مما كنت عليه قبل ثماني سنوات"، في إشارة إلى الوقت الذي انُتخب فيه لفترة رئاسية أولى.

ولن يتسنى لروحاني الترشح لفترة رئاسية ثالثة، ولم يتم الانتهاء بعد من قائمة المرشحين.

ويقول غلاة المحافظين إن العقوبات الأمريكية دليل على أن سياسة روحاني في التواصل مع الأعداء كانت فاشلة. وقد يضر عدم إحراز تقدم بشأن العودة إلى الاتفاق النووي بفرص اختيار شخصية معتدلة تخلف روحاني، على الرغم من أن القرار النهائي بشأن أي مبادرة دبلوماسية سيتخذه خامنئي وليس الرئيس المنتخب.

وقال خامنئي اليوم السبت إن انتخابات حزيران (يونيو): "يمكن أن يكون لها تاثير كبير في أوضاع البلاد وأحداثها ومستقبلها. ستأتي إدارات جديدة إلى رأس العمل، وربما مفعمة بالحيوية، فتدخل البلاد بدوافع متنوعة وقوية".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم