إعلان

طهران ترفض التحذيرات والمطالب الأوروبية: مستمرّون بإنتاج اليورانيوم

المصدر: النهار العربي، وكالات
مفاعلات نووية ايرانية.
مفاعلات نووية ايرانية.
A+ A-
رفضت طهران التحذيرات والمطالب الأوروبية بوقف إنتاج معدن اليورانيوم، حيث أعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أنها "ستستمرّ بإنتاج معدن اليورانيوم كوقود متطور من دون توقف"، مطالبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعدم نشر تفاصيل "غير ضرورية" عن البرنامج النووي الإيراني.
 
وقالت المنظمة، في بيان، إن هذا القرار يأتي وفقاً لما أقرّه البرلمان الإيراني، حيث كانت إيران تنتج كمية صغيرة من معدن اليورانيوم منذ عقدين، لكنها بدأت بزيادته كمنتج وسيط ووقود متطور، بحسب البيان.

وأضافت أنها ستُقدّم معلومات للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن تصميم مصنع لمعدن اليورانيوم في الوقت المناسب.
 
الردّ الإيراني جاء بعدما حذّرت كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا، أمس السبت، من قيام إيران بتعدين اليورانيوم كوقود لمفاعل الأبحاث في طهران، والتي وصفت بدورها هذا الإجراء بأنه "انتهاك للاتفاق النووي".

وحثّت الدول الثلاث، في بيان مشترك، إيران على إنهاء هذا النشاط والعودة إلى التزاماتها ضمن خطة العمل الشاملة المشتركة من دون تأخير.

وشدّد بيان الترويكا الأوروبية على أن إنتاج معدن اليورانيوم له عواقب عسكرية خطيرة، مضيفاً أن إيران ليس لديها أي مُبرّر للقيام بهذه الخطوة.

ويقول دبلوماسيون غربيون إن إيران ضيّقت الآن الفجوة إلى أقلّ من عام لإنتاج المواد اللازمة لصنع قنبلة نووية من خلال الانسحاب من التزاماتها.
 
في المقابل، نفت طهران مراراً وتكراراً أي محاولة لامتلاك سلاح نووي، لكن علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي للشؤون الدولية، قال في تصريحات مثيرة للجدل الأسبوع الماضي، إنه بالرغم من أن خامنئي حرّم إنتاج سلاح نووي لكن إيران تعتبر استخدام السلاح النووي "مباحاً" بالنسبة لها.

وتستمرّ إيران بالتصعيد منذ أسابيع، حيث رفعت تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% وأعادت تشغيل منشآت جديدة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم