إعلان

مسؤول أميركي: واشنطن مستعدة للجلوس مع ايران غداً

المصدر: النهار العربي
الرئيس الإيراني حسن روحاني
الرئيس الإيراني حسن روحاني
A+ A-
 
نسبت صحيفة "الواشنطن بوست" إلى مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية أن واشنطن مستعدة للجلوس مع إيران "غدًا" والموافقة بشكل مشترك على الامتثال الكامل للاتفاق النووي الذي وقعته مع خمس قوى عالمية أخرى في عام 2015 .
 
وقال المسؤول عن الاتفاق التي حدت من البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات الأمريكية والعقوبات الأخرى: "لقد أوضحنا أننا لا نتحدث عن إعادة التفاوض على الصفقة".
 
 
ومن جهتها، أوضحت إيران أنها تشارك الهدف المتمثل في العودة إلى شروط الاتفاق الأصلي، قبل انسحاب الرئيس دونالد ترامب منه. أعاد ترامب فرض العقوبات وأضاف ما يقدره مسؤولو بايدن بأنه 1500 عقوبة جديدة على الأقل. ورداً على ذلك ، أعادت إيران تنشيط العناصر الرئيسية للبرنامج الذي تقول الولايات المتحدة وآخرون إنه يمكن أن ينتج أسلحة نووية.
 

لكن بعد شهرين تقريباً من رئاسة بايدن، ومع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الإيرانية المثيرة للجدل في حزيران (يونيو)، لم يتمكن الطرفان حتى من التحدث مع بعضهما البعض على ما يقول كلاهما أنه يريده.

وتعهد بايدن باستعادة الاتفاق النووي الإيراني بسرعة ، لكن قول ذلك قد يكون أسهل من فعله

قبل أكثر من ثلاثة أسابيع، كان هناك مؤشر ايجابي، عندما قالت الإدارة إنها ستحضر اجتماعا دعا إليه الاتحاد الأوروبي مع إيران والأطراف الأصلية الأخرى الموقعة على الاتفاقية - بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين.  ولكن طهران رفضت، مشيرة إلى أنها تريد معرفة المزيد عما هو مطروح على الطاولة.

منذ ذلك الحين، أصدرت الولايات المتحدة وإيران أحيانًا بيانات متناقضة ومتشددة في كثير من الأحيان تعكس شكوكًا متبادلة وأجندات أوسع بكثير من مجرد إعادة تنشيط اتفاق يقول العديد من معارضيه إنه معيب.

 
وقالت "الواشنطن بوست" إن هذا التقرير مستمد من التصريحات العلنية لواشنطن وطهران ومقابلات مع ستة من كبار المسؤولين الأمريكيين والأوروبيين ومع خبراء مطلعين على القضية. وتحدث المسؤولون بشرط عدم الكشف عن هويتهم بشأن ما سموه "الرقصة" الدبلوماسية الحساسة والمعلقة.

تريد إيران رفع جميع عقوبات ترامب وتدفق فوري للأموال من الإفراج عن قروض دولية محظورة وأموال مجمدة، إلى جانب الاستثمار الأجنبي ورفع الحظر على مبيعات النفط. وتسعى للحصول على تأكيدات بأن الإدارة الأميركية المقبلة لن تتخلى عن الصفقة مرة أخرى.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم