إعلان

إيران تقر بهجوم "إرهابي" على نطنز والاستخبارات الغربية تشتبه بالموساد

المصدر: النهار العربي
الرئيس الإيراني حسن روحاني رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي يزوران معرضاً نووياً السبت.رويترز
الرئيس الإيراني حسن روحاني رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي يزوران معرضاً نووياً السبت.رويترز
A+ A-



أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أنّ الحادث الغامض الذي وقع فجر اليوم الأحد، في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، كان بفعل فاعل.

وفي إسرائيل، نسبت القناة 13 إلى مصادر استخباراتية غربية  أن  جهاز "الموساد" يقف وراء الهجوم على نطنز، وأن هذا الهجوم "تسبب بأضرار جسيمة لقلب مشروع التخصيب في إيران"، مضيفة أنه  تم وقف تخصيب اليورانيوم في المنشأة حتى إشعار آخر.

وفي وقت لاحق، أفادت القناة أن حادث نطنز سببه شحنة متفجرة تم زرعها في المنشأة.

وانقطع التيار الكهربائي عن نطنز صباح اليوم، بعد ساعات فقط من بدء تشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة جديدة قادرة على تخصيب اليورانيوم بشكل أسرع، في حادث هو الأخير يعانيه الموقع وسط مفاوضات بشأن الاتفاق النووي مع القوى العالمية.

وقال المتحدث باسم البرنامج النووي المدني بهروز كمالوندي  للتلفزيون الإيراني الرسمي، إن الكهرباء انقطعت عن منشأة نطنز التي تتكون من ورش فوق الأرض وقاعات تخصيب تحت الأرض"، مضيفاً: "ما زلنا لا نعرف سبب انقطاع التيار الكهربائي وعلينا أن نتعمق في الأمر. لحسن الحظ، لم تقع إصابات ولا  أضرار ولم يحدث تلوث".

وعندما سأله مراسل التلفزيون الحكومي عما إذا كان ذلك "عيباً تقنياً أو تخريبًا"، رفض التعليق.


و أعلنت السلطات الايرانية فتح تحقيق في الحادث، فيما أوردت وسائل اعلام اسرائيلية عدة أن هجوماً إلكترونياً تسبب بانقطاع التيار عن نطنز وألحق أضراراً بالمنشأة.
 
وأوردت صحيفة "جيروزاليم بوست" أن الحادث في نطنز صباح الأحد لم يكن "حادثاً" وأن الضرر أكبر بكثير مما تعلنه إيران.

ومساء، وصف صالحي الحادث بأنه "تحرك شائن وإرهاب نووي مدان"، مشدداً على أنه "يمثّل مؤشراً على عجز معارضي التقدم الصناعي والسياسي في إيران عن منع تطور الصناعة النووية" في هذا البلد.

وأشار المسؤول إلى أنّ حادث نطنز "يدل على عجز معارضي المفاوضات النووية التي ترمي لرفع العقوبات الأميركية عن إيران".

ودعا صالحي المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى "التعامل مع الإرهاب النووي ضد إيران"، مضيفا أن طهران "تحتفظ بحقها في الرد على منفذي حادثة نطنز ومن يقف وراءهم ويدعمهم".

وتعهّد رئيس المنظمة بأن تعمل إيران بجدية على تطوير صناعتها النووية ورفع العقوبات "لأجل إحباط مثل هذه التحركات اليائسة".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم