إعلان

نافذة على العرب والعالم: سببان رئيسيان خلف "الظلام" في إيران؟

المصدر: النهار العربي
يحيى شمص
العاصمة الايرانية طهران
العاصمة الايرانية طهران
A+ A-

في نقص لم تشهده إيران منذ 11 سنة، تعاني طهران وغيرها من المناطق من انقطاعات متكررة في التيار الكهربائي، يرجح استمراره حتى نهاية تموز (يوليو).
 
الرئيس الإيراني حسن روحاني اعتذر عن موجات الانقطاع المستمرة في البلاد، وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تبين تظاهرات غاضبة احتجاجاً على هذه الانقطاعات.
 
 
أسباب ازمة الكهرباء في إيران
  
• الجفاف وارتفاع درجات الحرارة والاستهلاك غير المسبوق
• نمو النشاط الصناعي والحرارة المرتفعة
• أنشطة تتطلب طاقة كهربائية عالية مثل التعدين الرقمي (البتكوين)
• توقف عمل محطات الطاقة الكهرومائية وزيادة الاستهلاك
• المعارضة الإيرانية تتهم الحرس الثوري باستخراج العملات الرقمية بالتعاون مع الصين

  • المتحدث باسم شركة الكهرباء الإيرانية: استخراج العملات الرقمية تزيد من استهلاك الكهرباء في البلاد

في أيار(مايو)، وعندما تجاوزت شبكة الكهرباء في البلاد قدراتها، حظرت الحكومة تعدين العملات المشفرة حتى أواخر الصيف. وحالياً، تشهد إيران جفافا غير مسبوق حيث انخفض متوسط هطول الأمطار بنسبة 52% عن العام السابق ما خفض إنتاج السدود الكهرومائية إلى "الصفر" تقريبا.

اجراءات طهران لمواجهة أزمة الكهرباء:

• اغلاق جميع الإدارات لغاية آب (أغسطس) لتوفير الطاقة
• جدولة انقطاعات في التيار في محافظات طهران وألبرز وخراسان رضوي
• قطع الكهرباء في بعض المدن لساعتين على الأقل خلال النهار
• قطع الكهرباء لساعتين على الأقل في اليوم
• الاستهلاك الكهرباء وصل إلى 65,9 ألف ميغاوات
• محاولة زيادة انتاج الكهرباء إلى أكثر من 55 ألف ميغاوات
 
 
يعود سبب أزمة الكهرباء في إيران الى عاملين رئيسيين هما انخفاض كمية المتساقطات هذا العام وتعدين العملات المشفرة "البتكوين" الذي يتطلب استخداما مكثفا للطاقة الكهربائية لتشغيل مراكز بيانات عملاقة، ولكن عمليات التعدين هذه تدر على ايران مئات الملايين من الدولارات يمكن استخدامها لتمويل الواردات وتخفيف أثر العقوبات الاميركية.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم