إعلان

طهران: نعارض الحرب في أوكرانيا

المصدر: ا ف ب
وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان (ا ف ب)
وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان (ا ف ب)
A+ A-

أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، اليوم الأحد، أنّ بلاده تعارض الحرب في أوكرانيا وتريد حلاً سياسياً للنزاع.

 

وجاء كلام عبداللهيان خلال مؤتمر صحافي مشترك في طهران مع نظيره البولندي زبيغنيو راو، الذي بدأ مساء أمس زيارة بدعوة من الجانب الإيراني، هي الأولى منذ العام 2014.

 

وتقدم بولندا مساعدات عسكرية لأوكرانيا بينما لم تدن إيران من جانبها الغزو الروسي لهذا البلد في 24 شباط (فبراير).

 

وقال الوزير الإيراني: "نحن ضد الحرب في أوكرانيا وضد الحرب في اليمن وأفغانستان وسوريا والعراق أو أي بلد في العالم"، مضيفاً: "نعتقد أن الحل في أوكرانيا سياسي وأن مفاوضات سياسية بين روسيا وأوكرانيا يجب أن تؤدي إلى إنهاء الحرب".

 

وأشار عبداللهيان إلى أنّه سيوقّع مع وزير الخارجية البولندي "اتفاقية تعاون في مجالات الثقافة والتعليم والعلوم والرياضة والشباب والاعلام".

 

لكن لهذه الزيارة أيضاً جانباً رمزياً.

 

ووفقاً للصحافة البولندية، أشاد راو من طهران بـ "أولئك الذين يعانون بسبب الحرب" في أوكرانيا خلال زيارة مقبرة يرقد فيها العديد من مواطنيه بعد ترحيلهم إلى الاتحاد السوفياتي في بداية الحرب العالمية الثانية.

 

وبموجب اتفاق مع الاتحاد السوفياتي، افرج عن الأشخاص الذين تم ترحيلهم ثم لجأوا إلى إيران في العام 1942.

 

ونقلت الصحافة البولندية عن راو قوله: "عندما نستذكر الماضي لا يمكننا أن ننسى الأشخاص الذين يعانون اليوم بسبب فظائع الحرب".

 

وأضاف: "وسط نحو الفي قبر لجنود ومدنيين، نكرم البولنديين الذين تم ترحيلهم إلى معسكرات العمل في الاتحاد السوفياتي ولقوا حتفهم في طريق العودة إلى الوطن. نحتفظ بهذه الذكريات المأسوية وفي الوقت نفسه نفتخر بشجاعة الجنود البولنديين الذين حاربوا من اجل بولندا حرة".

 

ووجد 120 ألف بولندي أنفسهم على الأراضي الإيرانية، أكثر من نصفهم من الأطفال. وكان معدل الوفيات مرتفعاً بسبب حالتهم الصحية السيئة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم